رئيس المجلس العالمي للتسامح: العالم بحاجة إلى نبذ العنف

صحيفة اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أكد رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام، أحمد الجروان، أن العالم «بحاجة إلى نبذ العنف والتطرف الفكري وقبول الآخر»، مشيدا بجهود مؤسسة الأزهر الشريف، محليا وإقليميا ودوليا.

ويأتي تصريح الجروان بمناسبة عقد مباحثات تعاون بين مؤسسة الأزهر والمجلس العالمي للتسامح والسلام، من أجل خدمة الإنسانية وتعزيز العمل المشترك في مجالات التعليم والبحث العلمي.

وقال الجروان في بيان صحفي أمس الثلاثاء، إنهم يسعون إلى «التعاون مع مؤسسة الأزهر الشريف جامعا وجامعة، برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، لما تتميز به من تاريخ عريق ومنهج وسطي معتدل، ضارب بجذوره في التاريخ منذ ما يزيد على الألف عام».

وأشار إلى أن المجلس العالمي للتسامح والسلام رصد منحا دراسية عن التسامح وقبول الآخر ونبذ العنف والتطرف الفكري على مستوى العالم.

وكان رئيس جامعة الأزهر، الدكتور محمد المحرصاوي، استقبل الأحد، وفد المجلس العالمي للتسامح والسلام برئاسة الجروان.

وأكد المحرصاوي خلال اللقاء أن أكثر من 100 دولة في العالم وثقت في منهج الأزهر الشريف جامعا وجامعة، وأرسلت طلابها لينهلوا من علومه ومعارفه الوسطية المعتدلة.

وأشار إلى أن مؤسسة الأزهر الشريف جامعا وجامعة، برئاسة شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، تسعى جاهدة من أجل خدمة الإنسانية جميعا دون النظر إلى اللون أو الجنس أو العقيدة.

ونشأت فكرة المجلس العالمي للتسامح والسلام كنافذة وفضاء دولي ومنبر عالمي معني بمقاصد التسامح ونشر السلام والأهداف الإنسانية السامية، كمنظمة دولية تعتمد مبادئ الديمقراطية وتتخذ من القانون الدولي والمواثيق الدولية منهجا لعملها، وصولا لسلام حقيقي ومستدام تنعم به البشرية من خلال نشر ثقافة التسامح بين الشعوب، وتبني سياسة القوة الناعمة التي أدركت أهميتها بعض الدول وأخذت بها وأصبحت تنادي بها عالميا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة