كشف كواليس محاولة اغتيال رئيس

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقلت صحيفة "أولتيماس نوتيثياس" الفنزويلية عن السفير الفنزويلي لدى الأمم المتحدة ، صمويل مونكادا ، أن رئيس المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو وجوليو بورخيس، إلى جانب قادة آخرين من اليمين المتطرف الفنزويلي مثل كارلوس فيكيو وموريسيو كلافير كاروني، تمت مناقشتهما في البيت الأبيض، في 5 فبراير 2020، في اغتيال الرئيس نيكولاس مادورو.

وأكدت الصحيفة الفنزويلية، أنهم دعوا في ذلك الاجتماع إلى غزو عسكري ضد ، مشيرًا إلى أنهم اقترحوا على رئيس الولايات المتحدة آنذاك، دونالد ترامب، أن السبيل الوحيد للسيطرة على فنزويلا هو إنهاء حكم الرئيس.

وأشارت الصحيفة إلى أنه كان هناك اجتماعين في البداية، سأل ترامب جوايدو مباشرة: "ما رأيك إذا تخلص الجيش من مادورو؟" وأجاب النائب السابق: "بالطبع سنرحب دائمًا بمساعدة الولايات المتحدة"، حسب ما نقله مونكادا.

وأضافت الصحيفة، أن خوان غوايدو وجوليو بورخيس اعتبروا أن الغزو العسكري المباشر هو الأفضل ، لأن غزو المرتزقة من كولومبيا سيكون معقدًا ؛ ومع ذلك ، أدار كل من جواديو و كلافير كارون عملية مرتزقة خاصة مماثلة لاغتيال الرئيس الهايتي خوفينيل مويس،

وقال الدبلوماسي الفنزويلي "الجواب حدث بعد ثلاثة أشهر من اجتماع جوايدو، عندما جرت عملية" جدعون" لاغتيال الرئيس مادورو بمجموعة من المرتزقة المدربين والمجهزين في كولومبيا".

جدير بالذكر، أن خوان جوايدو أعلن نفسه الرئيس الشرعي لفنزويلا، عقب محاولة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الإطاحة به من رئاسة الجمعية الوطنية الفنزويلية، واعترفت العديد من الدول في العالم برئاسة جوايدو ومنها الولايات المتحدة.

إقرأ المزيد: خاص| رئيس الاتحاد العربي: المخابرات الإسرائيلية فاوضت أخو شيرين أبو عاقلة لتهدئة الشارع

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة