الارشيف / عرب وعالم / نمبر 1

مطارات سعودية تفشل في أول أيام الإجازة بتكدس الأمتعة والمسافرين

فشلت مطارات والدمام في أولى أيام الإجازة ومع بدء موسم الحج، وسط تساؤلات عن دور الجهات المسؤولة في هيئة الطيران وشركة مطارات لحل هذه الأزمة ومنع تكرارها.

ضعف في الاستعدادات: 

وشهد مطار الملك فهد الدولي في الدمام فيما يبدو وكأنه ضعف واضح في الاستعدادات للموسم من قبل مشغل الخدمات الأرضية حالة من التكدس لأمتعة المسافرين، وسط عدم توفير العدد الكافي والمؤهل من العمالة والموظفين على الرغم من التأكيدات بشأن استعدادات المطار لموسم الاجازة والازدحام المتوقع.

مطار الملك خالد: 

وفي مطار الملك خالد الدولي في الرياض لم يكن المشهد أقل صخبًا، حيث تكدس المسافرين وأمتعتهم في المطار في مشهد أكد معلقون أنه لا يتناسب مع المرحلة الحالية التي تشهدها المملكة من تطور ومبادرات لتسهيل أداء مناسك الحج.

المطار يعلق:

وعلق مطار الملك خالد الدولي في الرياض على تكدس المسافرين، وأكد أن خلال الـ24 ساعة الماضية، تم خدمة أكثر من 87 ألف مسافر قدوم ومغادرة، تزامنًا مع بدء موسم الصيف عبر جميع صالات المطار من دون إلغاء لأي رحلة وأوضح أن فترة الذروة الحالية تتطلب التأكد من الإجراءات لتسهيل إجراءات السفر، ومنها دخول الصالة فقط للمسافرين، والتأكد من توافق الأمتعة مع الوزن المسموح به في التذكرة، وإصدار بطاقة الصعود إلكترونيًّا عبر موقع أو شركة الطيران الخاصة قبل الوصول للمطار.

لجنة تحقيق عاجلة: 

وطالب مسافرون ومعلقون بتشكيل لجنة تحقيق عاجلة للوقوف على أسباب تكدس المسافرين والأمتعة خلال الساعات الماضية، والتحقيق فيما حدث، مع تحديد المتسببين في ذلك، واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة، والمعالجات الفنية الكفيلة بالمحافظة على جودة الخدمات المقدمة للمسافرين وضيوف الرحمن.

وتعجب مسافرون من أن الغريب هو أن أزمة التكدس حدثت في شهر المبارك وتم تشكيل لجنة عاجلة لمنع تكرار مثل هذا المشهد، ولكنه يعود الآن في موسم الصيف، مشددين على ضرورة وجود حلول جذرية ومتابعة شركة المطارات القابضة والطيران المدني لدورهما في هذا الأمر.

وتابعوا أنهم في انتظار تدخل من النقل والجهات الرقابية للتدخل وإنهاء ما وصفوه بـ”العبث” الذي يحدث في بعض المطارات، خاصةً وأنه يعطي صورة سلبية عن جهود المملكة وخطواتها الضخمة التي تنفذها في إطار رؤية 2030.

Source link

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة نمبر 1 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من نمبر 1 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا