الارشيف / عرب وعالم / دار الخبر

انطلاق الحملة التعريفية عن المهن الأكثر طلبا في سوق العمل بالأردن

تنطلق الاثنين الذي يوافق 3 أكتوبر، بالمملكة الأردنية وتحديداً من مدينة اربد، افتراضيا الحملة التعريفية حول المهن الأكثر طلبا في سوق العمل بالأردن، ذلك بحضور نايف استيتية العمل، والتي تهدف بإطلاقها إلى تعريف الشباب الأردني بالمهارات وماهية المهن التي يتطلبها سوق العمل في كافة محافظات المملكة.

وقال مصدر مسؤول، أن وزير العمل نايف استيتية سوف يفتتح الحملة التي تنطلق افتراضيا من الساعة الثانية وحتى السادسة مساءً، مشيراً إلى أن استخدام تقنية الواقع الافتراضي بالأخص في إطلاق هذه الحملة يمثل نقلة نوعية مهمة في مجال التدريب بالمملكة، بحيث يتم من خلال استخدام التكنولوجيا معرفة احتياجات سوق العمل بالأردن فضلاً عن المهارات العمل المطلوبة في المستقبل.

المهن الأكثر طلبا في سوق العمل

كما أردف أشار المصدر كذلك، أن الحملة سوف تكون في كافة المولات التجارية بكل محافظات المملكة، وتستمر لمدة شهر، لافتاً أن وزارة العمل الأردنية انتجت عشرة اعمال باستخدام تكنولوجيا حديثة وهي تقنية الـ360 درجة، وهذا بهدف التعريف بمختلف المهن حرفية.

ضرورة تطوير وتحديث مساقات التدريب

وقال وزير العمل، من الضروري تطوير وتحديث مساقات التدريب حتى يمكنها أن تناسب سوق العمل، وذلك من خلال استخدام التكنولوجيا وكافة أدواتها حيث باتت عنصراً شديد الأهمية في تطوير مهن المستقبل، موضحا كذلك أن شمول الحملة لكافة المحافظات واستمرارها لمدة شهر، إنما يأتي تحقيقاً لتوجيهات جلالة الملك وولي العهد أيضاً بالاهتمام بالشباب واستثمار ما لديهم من طاقات بناءة ومهارات في شتى المجالات التنموية.

وتمت الإشارة بأن أكاديمية المهارات التقنية التي كان اسمها في السابق مؤسسة التدريب المهني، طورت كلياً من استراتيجياتها وأعدت كذلك العديد من البرامج التدريبية التي استحدثت فيها تخصصات جديدة، وهذا حتى تتوائم مع ما يشهده سوق العمل من استخدام متسارع للمهارات القائمة على التكنولوجيا الحديثة، كما أن التدريب الافتراضي سوف يكون بالتحديد في مشاغل بحيث يتوفر بها مختبرات للتدريب، وخصوصاً على آليات صيانة المركبات الهجينة الهايبرد واللحام.

أضاف وزير العمل الأردني في سياق تصريحه، أن هذه الحملة تتميز بأنها توفر بيئة افتراضية فعلياً حيث تحاكي التدريب الحقيقي في ميادينه المختلفة، كما تتميز كذلك بوجود عوامل التدريب التفاعلي الذي من شأنه أن يحاكي الواقع ولكنه يحافظ أيضاً بشكل مثالي على كل من سلامة وصحة المتدربين المهنية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة دار الخبر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من دار الخبر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا