زعيم المعارضة الكندي في مأزق إنتخابي بعد الكشف عن حمله للجنسية الأمريكية

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أوتاوا – (أ ش أ):

يواجه زعيم المعارضة الكندية آندرو شير انتقادات حادة في البلاد بسبب حمله جنسية مزدوجة الأمريكية بجانب الكندية، في الوقت الذي يسعى فيه للفوز بالانتخابات القادمة وتولي رئاسة الوزراء.

ويقول متحدث باسم شير إنه الآن بصدد التخلي عن تلك الجنسية، لكن حتى الآن ، لم يرد أي تأكيد من الولايات المتحدة بأنه تم التخلي عنها.

ووالد شير أمريكي، وحصل شير وشقيقاته على جوازات سفرهم الأمريكية كأطفال. وبحسب ما ورد ترك جواز سفره الأمريكي نافذا وحاول التخلي عنه قبل إسقاط أمر الانتخابات.

ويقول بروك هاريسون، مدير الاتصالات بحملة (شير) إن زعيم المعارضة لم يصوت في أي انتخابات أمريكية. وأضاف "بمجرد أن أصبح شير زعيما لحزب المحافظين الكندي، قرر أن يتخلى عن جنسيته الأمريكية قبل الانتخابات. وفي أغسطس، أبلغ حكومة الولايات المتحدة أنه يتخلى عن جنسيته. "لقد قدم أوراقه وينتظر حاليا التأكيد من السفارة بأنه لم يعد مواطنا أمريكيا".

كان رئيس الوزراء السابق ستيفن هاربر وشير نفسه، في الماضي، ينتقدان المرشحين والسياسيين الذين يحملون جنسية مزدوجة.

وفي السنوات السابقة، تعرض الليبرالي ستيفان ديون والديمقراطي الجديد توماس مولكير والحاكم السابق الجنرال ميكايل جان لانتقادات حادة من حزب المحافظين بسبب حملهم جوازات سفر مزدوجة "فرنسية". وفي عام 2015 ، أطلق هاربر على نفسه اسم "كندي وكندي فقط".

يذكر أن صحيفة "ذي جلوب اند ميل" الكندية واسعة الإنتشار والتي كشفت هذا الأمر، أشارت إلى أن شير يدفع الضرائب الأمريكية، وفقا للقانون.

المصدر مصراوى

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق