الارشيف / عرب وعالم / اتفرج نيوز

“لإعادة ملء مخزونات الجيش”.. وزيرة ألمانية: نحن في حاجة ماسة إلى المزيد من الذخيرة


11:18 م


الثلاثاء 29 نوفمبر 2022

برلين – (د ب أ)

طالبت وزيرة الدفاع الألمانية كريستينه لامبرشت بتوفير المزيد من الأموال مستقبلاً لملء مخازن الذخيرة التابعة للجيش.

وفي مقابلة مع صحيفة “فرانكفورتر الجماينه تسايتونج” الألمانية نُشِرَتْ على الإنترنت مساء اليوم الثلاثاء، قالت الوزيرة المنتمية إلى حزب المستشار أولاف شولتس الاشتراكي الديمقراطي: “نحن بحاجة ماسة إلى المزيد من الذخيرة، ولهذا يجب أن نكون مستعدين سياسيًا وأن نوفر الشروط اللازمة لذلك في الميزانية”.

ورأت لامبرشت أنه يجب لموازنة الدفاع أن تنمو على نحو ملحوظ في السنوات المقبلة حتى يتوافر المال بشكل كافي “لإعادة ملء مخزونات الذخيرة”.

يذكر أن الجيش الألماني يعاني من نقص حاد في الذخيرة بسبب التراجع الشديد في الطلبيات على مدار أعوام. وكان التحالف المسيحي المعارض اتهم لامبرشت في الفترة الأخيرة بالتقاعس.

وردت لامبرشت على الانتقادات وأكدت زيادة التكاليف المخصصة للذخيرة في العام المقبل إلى ما يقرب من 125ر1 مليار يورو “وللمقارنة فقط: كانت هذه القيمة وصلت في عام 2015، أي بعد عام واحد من الضم غير المشروع لشبه جزيرة القرم، إلى نحو 300 مليون يورو فقط”.

وقالت لامبرشت التي تولت حقيبة الدفاع منذ ديسمبر الماضي إن الوضع الصعب في الذخيرة معروف منذ سنوات بسبب عدم شراء ما يكفي “كما أن تسليم أوكرانيا ذخيرة من مخزوناتنا قد فاقم الموقف”، وأردفت: “سيتم التحضير لهذا من جديد بشكل سريع”.

وأعربت لامبرشت عن اعتقادها بأن هذا الأمر يتطلب زيادة القدرات الإنتاجية لقطاع الصناعة “وبالطبع سنحتاج إلى توفير الموارد المالية اللازمة”.

وقالت لامبرشت إن من الجيد لهذا السبب أن يكون هناك تأييد قوي للغاية في المجال البرلماني مشيرة إلى أن هناك اتفاقا داخل الائتلاف الحاكم “على حاجتنا إلى المزيد من الذخيرة وضرورة أن نعطي قطاع الصناعة القدرة على التخطيط، ولهذا يجب أن ينعكس هذا في الموازنة المقبلة”.

وكان قد أُعْلِن في ألمانيا مؤخرا عن ضرورة شراء ذخيرة بقيمة 20 مليار يورو، غير أن قطاع الصناعة خفض قدراته الإنتاجية في إطار سياسة التقشف في السنوات الماضية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اتفرج نيوز ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اتفرج نيوز ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا