مصر اليوم / العين الاخبارية

جواهر الملكية بإيران.. يكذب "متحدث" الحكومة

تم تحديثه الأربعاء 2023/1/25 07:37 ص بتوقيت أبوظبي

أكد والآثار الإيراني عزت الله ضرغامي، أن التاجين الخاصين بآخر شاه لإيران، وزوجته موجودان في متحف المجوهرات الملكية.

تصريحات وزير السياحة تفضح كذب المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي بهادري جهرمي، الذي تحدث قبل أسبوع عن أن التاجين الخاصين بشاه إيران الراحل، وزوجته، غير موجودين، وسرقهما الشاه قبل رحيله عام 1979. 

ونشرت وكالة أنباء إيرنا، الإثنين الماضي شريط تزعم فيه أن عائلة بهلوي انتزعت تاج "بهلوي" و"شهبانو" الشهير من إيران في يناير/كانون الثاني 1979.  

وتم عرض تيجان "بهلوي" و"شهبانو" للجمهور في متحف المجوهرات الملكية لسنوات عديدة، لكن منذ بداية تفشي وباء في فبراير/شباط 2020، تم إغلاق المتحف، وأثارت هذه المسألة التكهنات حول مصير التيجان.  


ومن جانبها، قالت شهبانو فرح بهلوي، زوجة الشاه الراحل محمد رضا بهلوي في تصريحات صحفية، إن ادعاء مغادرة تاج محل البلاد، "باطل".

ومع ذلك، لم يتراجع بهادري جهرمي عن ادعائه السابق فحسب، بل قال أيضًا إن "الحكومة الإيرانية ترحب بالتحقيق في الممتلكات التي تخص شعب إيران، والتي تم إخراجها من البلاد من جانب عائلة بهلوي عام 1979 في "محكمة قضائية".

لكن تغريدة وزير السياحة والآثار الإيراني أنهت التكهنات حول مصير التاجين، حيث كتب في التغريدة أنه زار "كنز المجوهرات العتيقة" في البنك المركزي ونشر صورة لكلا التاجين.

لكن وزير السياحة والآثار الإيراني لم يوضح سبب نشر المتحدث الرسمي باسم الحكومة، ووكالة الأنباء الرسمية، معلومات كاذبة حول هذين التاجين، وتوجيه اتهامات لعائلة بهلوي.

ومن خلال نشر قائمة بالجواهر الوطنية الإيرانية، ادعى علي بهادري جهرمي، أن هذه الجواهر، بما في ذلك تاجان بهما 5000 قطعة ماسية تم نقلها من إيران عام 1979 مع عائلة بهلوي.


وعقب نشر الادعاء، اتهم العديد من المؤرخين المتحدث باسم الحكومة، بالكذب أو الجهل"، وأعرب بعض المستخدمين عن مخاوفهم من سرقة هذه المجوهرات.  

أحد التاجين هو "تاج بهلوي" الذي صنع عام 1926 بأمر من رضا شاه في حفل تتويجه، كما ارتدى محمد رضا شاه نفس التاج خلال حفل تتويجه.

والتاج الآخر يسمى "تاج شهبانو" وصنع عام 1967 لملكة إيران السابقة، وشهبانو فرح بهلوي هي الملكة الوحيدة في تاريخ إيران المعاصر التي تتوج رسميًا.

وتم صنع التاجين باستخدام الجواهر الملكية، وهي عبارة عن مجموعة متنوعة من الأشياء الثمينة التي جمعها ملوك مختلفون من العصر الصفوي.

وهذا الكنز، الموجود حاليًا في البنك المركزي الإيراني محفوظ في متحف المجوهرات الملكية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا