----

هزمت السرطان وأحرزت الذهبية.. المتحف الإسلامي يكرم البطلة علياء “

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

هزمت السرطان وأحرزت الذهبية.. المتحف الإسلامي يكرم البطلة علياء "" كرم مدير عام متحف الفن الإسلامي، الدكتور ممدوح عثمان، البطلة علياء التي تحدت إعاقتها بسبب مرض السرطان الخبيث، ورغم عملية البتر التي تسبب بها المرض في صغرها إلا أنها استطاعت الحصول على الميدالية الذهبية في رياضة التايكوندو.
وجاء تكريم علياء على هامش احتفال المتحف بالمولد النبوي الشريف والذي شهده الأستاذ عاطف الدباح مدير المكتب الفني للأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والأستاذ الدكتور عاشور مبروك عبد المنعم مدير عام وعظ القاهرة ممثلًا عن الأزهر الشريف، والقس يوسف نجيب نيابة عن الأنبا مارتيروس أسقف عام شرق السكة الحديد بالقاهرة، ممثلا الكنيسة المصرية، وبسام الشماع المؤرخ المعروف، وعدد كبير من المهتمين بالشأن الأثري والتراثي.
وقدم علياء للجمهور المؤرخ بسام الشماع، حيث قال إنه بمجرد أن تواصل مع إدارة المتحف لم تتردد لحظات في منح تكريمها لبطلة مصرية تحدت الإعاقة وحصلت على الذهبية في التايكوندو.
وروت علياء قصتها أمام الحاضرين، أنها في طفولتها عانت من تورم ساقها اليسرى، واتضحت لفحوصات أنها مصابة بسرطان العظام، وبدأت تتلقي جلسات العلاج الكيماوي، وتم إجراء عملية جراحية لها تعرف بالقدم المقلوب.
حيث استأصل الأطباء عظام الفخذ المصاب، واستبدلوه بعظام من قصبة القدم وكانت في العاشرة من عمرها بهذا الوقت. وأكملت علياء دراستها والتحقت بكلية الآداب، وشجعها زميل لها وهو مدرب تايكوندو، ومدرستها بالكلية على هذه الرياضة.
وبعدما أدركت علياء إمكانية اللعب مستخدمة يديها حيث انضمت لفريق من ذوي الاحتياجات الخاصة حيث يتم اللعب باليد فقط حيث أن هذا هو البداية في لعبة التايكوندو.
أتقنت علياء حركات التايكوند بيديها، وتأهلت لبطولة التايكوندو على مستوى محافظة القاهرة، وفازت بالبطولة وحصلت على المركز الأول الميدالية الذهبية.
ويعد متحف الفن الإسلامي درة المتاحف الإسلامية في العالم، بل وقبلة كل راغب للتعرف على الحضارة الإسلامية وعظمتها، وملاذ الدارسين في علم الأثار الإسلامية والحضارة المصرية في العصر الوسيط.
ويحظى المتحف الإسلامي بإقبال كبير سواء من السائحين الأجانب أو المصريين، والكثير قد لا يعرف طريق الوصل للمتحف وأسعار دخوله ووقت الزيارة المتاح.
موقع المتحف وكنوزه
يقع متحف الفن الإسلامي في منطقة باب الخلق، في شارع بور سعيد، بمواجهة مديرية أمن القاهرة، وهو يؤرخ لتاريخ تطور الآثار والفنون المصرية من بعد الفترة القبطية وحتى العصر الحديث، ويحتوي علي مجموعات نادرة من الأثار الإسلامية من بالطبع والهند والصين وإيران مرورا بفنون الجزيرة العربية والشام وشمال أفريقيا والأندلس.
أسهل الطرق للمتحف مترو الأنفاق
ويعتبر مترو أنفاق القاهرة الكبرى أسهل الطرق للوصول إلى المتحف الإسلامي، حيث يقع المتحف على مقربة من محطة مترو محمد نجيب، بخط مترو شبرا الجيزة، وبمجرد نزولك من المحطة من مخرج جامع الطباخ، ولو تنزهت قليلًا وجعلت قصر عابدين إلى يمينك ستجد المتحف الإسلامي في مواجهتك في مسافة تستغرق 15 دقيقة سيرًا على الأقدام.
أسعار الدخول وأوقات الزيارة
ولو أن لديك ضيفًا أجنبيًا وطلب منك زيارة المتحف الإسلامي فتذكرة الدخول للأجنبي 120 جنيهًا، والطالب الأجنبي 60 جنيهًا، وللمصري 10 جنيهات والطالب المصري 5 جنيهات، ومجانًا لمن هم فوق الستين، وذوي الاحتياجات الخاصة، والأيتام، وكذلك للمرحلة الابتدائية، وللصحفيين، ولطلبة التاريخ والآثار والفنون، والمتحف يستقبل زواره طوال أيام الأسبوع من التاسعة إلى الخامسة، ويوم السبت يفتح أبوابه مساءً من الخامسة والنصف للتاسعة إضافة للفترة الصباحية.
100 ألف قطعة أثرية وورش فنية
يضم المتحف ما يزيد عن 100 ألف قطعة أثرية، منها مجموعة مقتنيات زجاجية أبرزها المشكاوات هي الأندر على مستوى العالم، ومجموعات من الآثار الخشبية والخزفية، وشبابيك القلل، والمسكوكات، والمخطوطات، والأسلحة، وبالمتحف قسم تعليمي خاص يقوم بعقد عدد كبير من الورش التدريبية لكل المراحل العمرية، ومنها ورش متخصصة للمرأة المعيلة.
أقسام المتحف وأفضل جولاته
ولكي تستمتع بزيارتك لمتحف الفن الإسلامي يجب أن تعلم أن المتحف جناحين كبيرين تتوسطهما قاعة استقبال متميزة وهي الواقعة في مواجهة مدخل المتحف والتي تضم نوادر الحضارة الإسلامية في مصر والتي أبدعتها قرائح المصريين مثل باب يهوده أصلان وغيرها، وعن يمين القاعة الرئيسية جناح المتحف الأول والمقسم حسب العصور فيبدأ بالعصر الأموي ثم العباسي ثم الفاطمي فالأيوبي ثم المملوكي ثم العثماني.
أما جناح المتحف عن يسار الداخل من بوابته الرئيسية فهو مقسم حسب الموضوعات، فلدينا قاعة الطب وقاعة الأسلحة، وقاعة الفلك، وقاعة السجاد، والمخطوطات وشواهد القبور، وجهاز العروس وغيرها.

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق