----

5 قضايا تتصدر اجتماعات مجموعة العشرين وأفريقيا في برلين بمشاركة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
وصل الرئيس عبد الفتاح ، ، إلى العاصمة الألمانية برلين، للمشاركة في اجتماعات مجموعة العشرين وأفريقيا".

وتهدف مبادرة قمة العشرين وأفريقيا إلى دعم التعاون الاقتصادي بين أفريقيا ودول مجموعة العشرين، من خلال مشروعات مشتركة تساهم في الإسراع بوتيرة النمو في القارة السمراء، وهي المبادرة التي أطلقتها ألمانيا الاتحادية عام ٢٠١٧، خلال رئاستها لمجموعة العشرين بهدف دعم التنمية في البلدان الأفريقية وجذب الاستثمارات إليها.

كما تتضمن زيارة الرئيس لألمانيا كذلك نشاطًا مكثفًا على الصعيد الثنائي، حيث من المقرر أن يلتقي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين وألمانيا في شتى المجالات، بالإضافة إلى تبادل الرؤى ووجهات النظر حول تطورات القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما سيلتقي الرئيس مع كبار رجال الأعمال ورؤساء كبرى الشركات الصناعية الألمانية، وذلك في إطار جهود مصر لتشجيع الاستثمار وتعزيز جهود التنمية الشاملة بها، فضلا عن استعراض تطورات الإصلاح الاقتصادي في مصر ومستجدات تنفيذ المشروعات التنموية الجاري العمل بها.

ويعقد مؤتمر مجموعة العشرين للشراكة مع أفريقيا يومي 19 و20 من نوفمبر الجاري في برلين بمشاركة مصر، فضلا عن عدد من القادة الأفارقة وممثلي القطاع الخاص في أفريقيا ودول "مجموعة العشرين"، ومن المقرر عقد اجتماعات ثنائية واجتماعية على هامش أعمال المؤتمر.

وتستهدف هذه المبادرة دعم اقتصاديات الدول الأفريقية من خلال تنفيذ عدد من المشروعات التي تسرع من نمو هذه الاقتصاديات، كما أن مصر لديها علاقات متميزة مع محيطها الأفريقي والآسيوي، وأن رئاستها للاتحاد الأفريقي ستسهم في إطلاق المبادرات لدعم الاقتصادات الأفريقية.

وأطلقت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، مبادرة الشراكة من خلال رئاسة ألمانيا لمجموعة العشرين بإعلان الشراكة مع أفريقيا، ومن المقرر أن تقدم القمة في إطار هذه المبادرة خطوات عملية وإجراءات فعالة لدعم التنمية في أفريقيا، ومن بينها إيجاد فرصة لجذب الاستثمارات والأرباح والوظائف، انطلاقا من أن الدعم السياسي الذي تقدمه مجموعة العشرين يمكن أن يجعل هذه الدول أكثر جاذبية لجهات التمويل الخاصة.

معالجة أسباب الهجرة وإيجاد آفاق لهذه الشعوب في دولها فضلا عن التنمية الاقتصادية يجب أن تكون بوتيرة سريعة لتأمين مستقبل مناسب للشباب والحد بالتالي من ضغوط الهجرة.

كما تطلع مصر بأن تمثل المبادرة المقترحة قيمة مضافة تحقق ما سبق أن تضمنته مبادرة مجموعة العشرين بشأن دعم التصنيع في أفريقيا والدول الأقل نموا، وإقامة شراكات بين القطاعين العام والخاص في الدول الأفريقية.

كما تسعى مصر لأن تكون مساهمتها في المبادرة مساهمة بناءة تعمل على إنجاحها وتحقيق الأهداف المرجوة منها، في ضوء ما تتمتع به مصر من روابط تاريخية وعلاقات قوية مع الدول الأفريقية وحثها على المساهمة في دفع عملية التنمية في القارة بأكملها، فضلا عن أهمية كبيرة توليها الحكومة الألمانية لتدفق مزيد من الاستثمارات الألمانية في أفريقيا والاستفادة من الفرص الاقتصادية غير المحدودة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق