علي جمعة يصف حال بني إسرائيل قبل ولادة المسيح عليه السلام ()

اهل مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

كتب : إسلام داوود

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، وعضو هيئة كبار العلماء، إن المؤرخين اتفقوا على أن الحال قبل ولادة السيد المسيح- عليه السلام- كان مزريًا بالنسبة لبني إسرائيل- إن صح التعبير-، فنبي إسرائيل تعرضوا قبل ذلك لغزو من "نبوخذ نصر "، وهو ملك وقتها.

إقرأ أيضاً

وخلال حواره ببرنامج " أرض الأنبياء " أكد جمعة أن "نبوخذ نصر " قسم بني إسرائيل وقتها إلى ثلاثة مجموعات الأولى: أبقاها لفلاحة الأرض، والثانية: أثرها، والثالثة: قتلها.

وأشار مفتي الجمهورية السابق إلى أن حادثة السبى هزت بني إسرائيل جدًا، وجعلت بداية الحضارة التي ستبدأ كأنها توقفت بل وانهارت.

وأضاف جمعة أن هذه الحادثة كانت قبل ميلاد المسيح بقرون، حوالي 500 سنة، حدث فيها عودة من الأسر البابلي لفلسطين مرة أخرى بعد زوال أجيال من الحكام بعد نبوخذ نصر، ولم يرجعوا إلى شأنهم الأول، فكان فيهم قسوة القلب، ومخالفة لأحكام التوارة والشريعة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اهل مصر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اهل مصر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق