اعتقال المعارض الإثيوبي جوار محمد في احتجاجات مقتل هونديسا

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

جوار محمد

جوار محمد اعتقلت السلطات الأمنية الإثيوبية، الثلاثاء، نشطاء معارضين على رأسهم جوار محمد وبيكيلي جيربا، الأمين العام لحزب مؤتمر أورومو الاتحادي المعارض.
يأتي ذلك بعد تنديد الناشط الإثيوبي، جوار محمد، بمقتل الفنان الإثيوبي، هونديسا، الذي ينتمي إلى قومية الأورومو، التي ينحدر منها آبي أحمد أضا. واعتبر جوار أو جوهر أن الحادث "ضربة لقومية الأورومو" التي ينتمي إليها الإثيوبي الراحل.
ويبدو أن الناشط الاثيوبي الذي كانت تربطه علاقة صداقة مع رئيس الوزراء، آبي أحمد، بات اليوم ضحية لأي أزمة شعبية يواجهها رئيس الحكومة، ويكون مصيره الدائم هو الاعتقال.
ففي التظاهرات التي شهدتها اثيوبيا خلال شهر نوفمبر من العام الماضي، والتي أسفرت عن مقتل نحو 100 شخص وإصابة نحو 55 آخرين، برز اسم الناشط السياسي الإثيوبي، جوهر أو جوار محمد، والذي بدأ يجسد روح المعارضة الإثيوبية لرئيس الوزراء الحاصل حديثا على جائزة نوبل للسلام.
المفارقة في الأمر أن جوهر محمد الذي يتسبب في إحراج الحكومة الإثيوبية أمام المجتمع الدولي وأمام شعبها، كان يراه البعض بمثابة صانع النجاح لآبي أحمد وعراب وصوله إلى السلطة، ليتحول بعدها من صديق إلى معارض شرس.
وجوهر محمد من خريجي جامعة ستانفورد وكولومبيا الأمريكيتين، عمل كصحفي، وهو أيضا المدير التنفيذي ومؤسس "شبكة أوروميا" الإعلامية التي تتمثل أساسا في أنشأها في مينيابوليس حين كان يعيش في الولايات المتحدة. وتعتبر هذه القناة التي تبث عبر الأقمار الصناعية لسان المعارضة بامتياز، واستخدمها جوهر محمد لأغراض سياسية في الماضي.
وانتقد جوار محمد رئيس الوزراء الاثيوبي في عدة مناسبات، حيث بات يؤكد أن آبي أحمد يحاول إرساء ديكتاتورية في إثيوبيا، وهو الأمر الذي أدى إلى القطيعة التامة بين الرجلين.
في نقاش أمام البرلمان الإثيوبي، ألمح رئيس الوزراء الإثيوبي، إلى أن جوهر محمد يلعب دورا ملتويا في الداخل الإثيوبي، وقال: "أولئك الذين يملكون وسائل إعلام وليست لديهم جوازات سفر إثيوبية ويلعبون ألعابا ملتوية، تجدهم في فترات السلم ويغيبون في فترات الاضطرابات". في إشارة إلى جوهر محمد الذي يحمل جواز سفر أمريكيا.

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق