خبير حقوقي: الإخوان يتاجرون بالأطفال لتحقيق أهدافهم

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال محمود البدوي، الخبير الحقوقي، إن جماعة الإخوان الإرهابية احترفت الاستغلال السياسي السيئ للأطفال في تظاهراتها غير السلمية وأحداث العنف والمسيرات المعادية لحركة الاستقرار والبناء بالدولة المصرية.

ولفت "البدوي" - في بيان الجمعة - إلى أن هذا الأمر يشكل خطورة داهمة على هؤلاء الأطفال الذين يتم استغلالهم سياسيا بالمخالفة للاتفاقية الدولية لحقوق الطفل CRC، وكذا بالمخالفة لمواد قانون الطفل 12 لسنة 1996 المعدل بالقانون 126 لسنة 2008، وكذا بالمخالفة لقانون مكافحة الاتجار بالبشر 64 لسنة 2010.

وتابع: "وهو الأمر الذي نرى أنه مستمر من انتهاك حقوق الأطفال واستخدامهم لعرقلة سير النهوض المصري 2030، وتشويه الواقع وخلق صورة سلبية عن مسيرة البناء والتنمية والعدالة والديمقراطية وإعلاء قيم المواطنة وحقوق الإنسان التي باتت تنتهجها القيادة السياسية الرشيدة".

وأضاف أن الجماعة الإرهابية لم تتوقف عن استغلال الأطفال فى العمل السياسى بالمخالفة للمواثيق الدولية منذ 2011 وحتى الأن، وهو الأمر الذى يؤكد على أن جماعة الشر الإخوانية لا تتورع عن استخدام أي سلاح مشروع كان أو غير مشروع في حربها المسعورة على الشعب المصري والذي سبق وأن لفظهم بعد أن استطاعوا الاستيلاء على حكم في غفلة من الزمان.

وتابع: "الإرادة المصرية الواعية تجلت في يونيو 2013 واستطاعت إزاحتهم وعزلهم من المشهد السياسي والواقع المصري ككل، بعد أن دعمهم جيش مصر الباسل وشرطتها الوطنية في تظاهرة بشرية لم يسبق أن عرف لها التاريخ مثيل، وفي موقف شعبي عبر فيه عن رفضه للفاشية الإخوانية، وبعد أن أدرك بأن الإخوان تجار للدين ويستخدمونه كمطية لتحقيق مكاسب سياسية ضيقة، وأنهم جماعة جبلت على سفك الدماء والعنف ونشر الفوضى والخراب وحرق كل أرض تطئها اقدامهم المخضبة بالدماء".

وأكد أن جماعة الإخوان الإرهابية تعيش حالة من الهزيمة رفض المصريين للاستجابة لدعواتهم الفوضوية، وأن أبناء مصر الشرفاء لا ينصاعون لمثل تلك الدعوات الإرهابية والهدامة، وأن أبناء مصر يقفون في موقف شجاع يعبر عن الإصطفاف الوطني الحقيقي بين الشعب وقيادته وجيشه وشرطته في صورة تاريخية سيضعها التاريخ في سجله المشرق.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق