السفير المكسيكى لدى يكشف عن مشروعات استثمارية ضخمة بين البلدين

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سلط السفير المكسيكي لدى ، أوكتافيو تريب، الضوء على العلاقات الثنائية القوية بين بلاده ومصر، خاصة في مجالات الثقافة والاستثمار، حيث كشف عن استثمارات ضخمة بين البلدين. وقال تريب: "لدينا الكثير من الصلات لكوننا حضارات الألفية، حيث تشكل الأهرامات في كلا البلدين رغم اختلافات أشكالها رمزًا وعامل هوية وفخرًا لكل شعب، فالثقافة هي القوة الدافعة وراء روابطنا".

 

وفي إشارة إلى التعاون الوثيق فى المجال الاقتصادي، أشاد تريب بحقيقة أن المكسيك تتصدر مستثمري أمريكا اللاتينية في مصر، حيث احتلت المركز الأول من بين تلك الدول.

 

وأكد السفير المكسيكى فى مصر خلال حوار مع وكالة "برينسا لاتينا" المكسيكية:  "تتواجد في مصرعدة شركات مكسيكية عالمية، وفي نفس الوقت وصلت الشركات المصرية لأول مرة إلى المكسيك، ولهذا السبب فأنه في عام الماضي أسسنا مجلس الأعمال المصري المكسيكي de México في نهاية أكتوبر وهو تكتل متخصص في البوليمرات، وسيفتتح مصنعًا في الإسكندرية قريبا.

 

 

وأوضح السفير المكسيكي أن المكسيك أستفادت من التشريعات المحلية الاقتصادية التى تقدمها مصر للمستثمرين، مثل الحوافز الضريبية ، والقوى العاملة التنافسية للغاية ، مما ساهم فى نقل شكرات مكسيكية كبيرة جزء من نشاطها الإنتاجي إلى مصر.

 

كما أشار تريب إلى وجود ما يسمى بالعملاق العربي لشركات أخرى مثل Cemex ، الشركة الرائدة عالميًا في صناعة مواد البناء.

 

ويرى السفير المكسيكي أن أحد التحديات الحالية يتمثل في تحديث الاتفاقية الموقعة في الثمانينيات من أجل تعزيز التجارة وكذلك تعزيز التعاون من أجل التنمية.

 

وعلق السفير المكسيكس، على أزمة قائلا "اضطررنا فى للجوء إلى العالم الافتراضى من خلال الأنشطة عبر الانترنت، وكان رد فعل الناس مثيرا للأهتمام، فقد لدينا حفل موسيقى صغير للموسيقى المكسيكية باللغة العربية وكان ناجح".

 

 

وقال: "سياسياً ، لدينا حوار مرن ومكثف للغاية ، والدبلوماسية المكسيكية والمصرية نشطة للغاية في الساحة الدولية بشأن القضايا متعددة الأطراف ، ونتفق باستمرار على الموضوعات ذات الاهتمام المشترك ، مثل تغير المناخ ، والتعاون الإنمائي ، وعلى الرغم من عدم نتفق دائمًا ، نتحدث كثيرًا".

 

وأضاف "الهدف هو إجراء حوار أعمق الآن بعد أن أصبحت المكسيك عضوًا غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة منذ يناير ، قبل أسبوعين كان لدينا آلية التشاور الثنائية التي كانت افتراضية لأسباب الوباء.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق