سفاح المكتبة يعترف بقتل زوجته وصديقه ودفنهما في الشقة بسبب مليون جنيه

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صورة ارشيفية

صورة ارشيفية

"سفاح المكتبة" لقب حصل عليه شاب فى الـ 40 من عمره بمنطقة بولاق الدكرور، بعدما كشف رجال المباحث أنه وراء قتل زوجته وصديقه، للاستيلاء على مبلغ مليون جنيه منهما.

وتبين من التحريات الإدارة العامة لمباحث الجيزة بإشراف اللواء مدحت فارس مدير المباحث الجنائية، أن المتهم اعترف بجرائمه أثناء وجوده فى السجن لقضاء العقوبة بتهمة انتحال صفة صديقه، واستخرجت الشرطة عظام الجثتين من داخل قبر بالشقة الملحقة بالمكتبة الخاصة بالمتهم، وذلك بعدما قتلهما المتهم بعد ثورة 30 يونيو.

روى المتهم في اعترافاته تفاصيل الجريمة بالكامل أمام المقدم محمد الجوهري رئيس مباحث بولاق الدكرور وضباط من قطاع الأمن العام، حيث قال: "كنت متزوجا من القتيلة منذ عامين وكنت أعمل فى ذلك الوقت فى سمسرة الشقق والعقارات بالجيزة، عقب ثورة يناير 2011، استطعت أن أحصل على أموال كثيرة من صديق عمري المهندس رضا الذي كان يعمل فى ذلك الوقت بحجة العمل، فتسلمت منه أكثر من مليون جنيه للاستثمار فى العقارات".

وتابع المتهم "مضت على شراكتنا أنا وصديقي رضا 4 أعوام ثم اتصل بي هاتفيا وأخبرني أنه سوف يحضر للقاهرة للاستقرار وطلب تحضير المال لإنشاء شركة عقارات، حضر صديقي واستقبلته فى منزلي وطلب المال أكثر من مرة، ثم خططت لقتله طلبت من زوجتي إعداد طعام لنا فى منزلي ببولاق الدكرور والملحق به المكتبة، وووضعت له كمية من السم داخل الطعام، وبعدما توفي بالمكتبة قمت بحفر قبر بالشقة من الداخل، ودفنت صديقي بها، ولم تعلم زوجتي بما حدث إلا بعد مرور شهر من الجريمة، فهددتني بإبلاغ الشرطة واستولت مني على مبلغ مالي قيمته 250 ألف جنيه" على حد قوله.

ويكمل المتهم "أعطيتها المبلغ، ثم خططت لقتلها بنفس الطريقة، وقمت بوضع السم فى الطعام، واشتريت سم فئران بـ 10 جنيهات فى ذلك الوقت، ودفنتها بجوار جثة صديقي بعد 4 شهور من الجريمة الأولى".

أوضح المتهم فى اعترافاته أن أسرة زوجته اتهموه بقتلها ولعدم وجود جثة وإبلاغي بتغيبها نفت التهمة عني، وفى أحد الأيام قمت بانتحال صفة صديقي رضا للحصول على مال وقطعة أرض كانت بأسمه فتمكن رجال المباحث من إلقاء القبض علي وعاقبتني المحكمة بالسجن لاتهامي بانتحال صفة صديقي والنصب".

كان قطاع الأمن العام بقيادة اللواء علاء الدين سليم مساعد الداخلية للقطاع، غموض اختفاء مهندس وربة منزل لمدة 5 سنوات، وتبين أن زوج الأخيرة وهو صاحب مكتبة قتل زوجته بسبب سرقتها له، ثم قتل صديقه بعدما استولى على أمواله ثم انتحل شخصيته وسلم نفسه للشرطة لتنفيذ حكم سنة سجن على القتيل. حيث تبلغ لقسم الأهرام عام 2015 من "ق ف ع"، 49 سنة، مالك مكتبة مقيم بالمريوطية، بغياب زوجته، 34 سنة، ربة منزل، وبحوزتها 335 ألف جنيه، وفي وقت لاحق اتهمت أهلية المتغيبة زوجها "المبلغ" بأنه وراء غيابها لوجود خلافات بينهما وبعرضه على النيابة العامة آنذاك أخلي سبيله.

كما تبين من التحريات أن زوجها المذكور مقيد الحرية لتنفيذ عقوبة الحبس لمدة سنة بسجن الاستئناف منتحلاً اسم صديقه رضا (الُمبلغ بغيابه أيضاً) وبحوزته 300 ألف جنيه بتاريخ 25/4/2015.

بالعرض على النيابة وباستخراج المتهم المذكور ومواجهته بما توصلت إليه التحريات، اعترف بانتحاله اسم صديقه رضا (49 سنة) مهندس بالسعودية له محل إقامة بهضبة الأهرام وآخر ببولاق الدكرور- تربطهما علاقة صداقة وشراكة عمل- عقب قتله بدافع التخلص منه لسابقة تحويل المجني عليه مبالغ مالية له لاستثمارها في مجال شراء وبيع الشقق السكنية، ونظراً لتعثره مالياً بالتزامن مع عودته من الخارج وخشية افتضاح أمره عقد العزم على قتله.جرى بإرشاد المتهم الانتقال إلى الشقة التي دفن الجثتين بها، وأمكن استخراج هيكل عظمي لصديقه (المجني عليه) من أرضية إحدى غرف الشقة المشار إليها على عمق 2 متر، كما جرى استخراج هيكل عظمي آخر لزوجته (المجني عليها)، عليها بقايا ملابس نسائية ومصوغات ذهبية، وتولت النيابة العامة التحقيق.

المصدر الوطن

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق