علاج يمنح لفئات معينة.. الحكومة تعلن حصول على 20 مليون جرعة

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ترأس الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، الأربعاء، اجتماع اللجنة الطبية، لمناقشة تطورات إعلان عدد من الشركات العالمية عن التوصل لنتائج متقدمة في لقاحات فيروس ، وبحث سُبل تأمين حصول على جرعات كافية من تلك اللقاحات.

وحضر الاجتماع كلا من الدكتور خالد عبدالغفار، التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور محمد معيط، وزير المالية، والدكتورة ، وزيرة الصحة والسكان، والدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، واللواء بهاء الدين زيدان، رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية، والدكتور تامر عصام، رئيس هيئة الدواء المصرية.

وقال مدبولي، إن الجكومة حريصة على عقد هذا الاجتماع؛ من أجل مناقشة تطورات ملف اللقاحات التي تم الإعلان عنها، حتى يتسنى التحرك المبكر لمصر، لتأمين قدرٍ كافٍ من جرعات تلك اللقاحات، التي ستنجح في الحصول على موافقة واعتماد منظمة الصحة العالمية.

وخلال الاجتماع، تمت الإحاطة بالاتفاق الذي تم التوصل إليه مع التحالف الدوليّ للقاحات والأمصال "GAVI" بحصول مصر على 20 مليون جرعة من اللقاحات التي ستنجح في الحصول على موافقة الطوارئ من منظمة الصحة العالمية، على أن يتم منح الأولوية المستهدفة، والتي تضم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، مثل الأطقم الطبية، والأشخاص الأكثر تأثراً، مثل أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن.

ومن جانبها قالت وزيرة الصحة، إن موقف لقاح شركة "فايزر"، الذي يعتمد على استخدام تقنية "mRNA"، حيث أعلنت الشركة أنه تم تجربة اللقاح على 30 ألف متطوع في الولايات المتحدة، والأرجنتين، والبرازيل، وألمانيا، وعقب ذلك أفادت الشركات أن المتطوعين عانوا بعد حصولهم على الجرعة الأولى من آثار جانبية خفيفة إلى متوسطة.

وأشارت زايد، إلى أنه تم عقب ذلك إعلان الشركتين المنتجتين للقاحات أنهما سيسعيان لتوسيع تجربتهما في الولايات المتحدة لتضم 43 ألف مشارك، وبالفعل حصلت الشركتان على التصريح ببدء اختبار اللقاح على أطفال لا تتجاوز أعمارهم 12 عامًا، وفي 8 نوفمبر الجاري تم التوصل إلى نتائج واعدة إثر تحليل نتائج أول 94 حالة لفيروس كورونا في التجربة، لافتة إلى أنه من المتوقع حاليا أن تقدم شركة "Pfizer" طلبًا للحصول على تصريح الاستخدام الطارئ.

وأوضحت وزيرة الصحة، من الضروري أن يتم تحديد أهداف استراتيجية التطعيم، وبناء على ذلك يتم ترتيب الفئات السكانية حسب أولوية الحصول على إمدادات اللقاح المحدودة في المرحلة الأولى من توافره، وذلك وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية، كما اقترحت المنظمة، وفقا لما ذكرته الوزيرة، أن تمنح البلدان الأولوية للفئات السكانية المعرضة للخطر، بحيث تقدم إليهم اللقاحات المتاحة أولاً، ثم تقدم إلى الفئات السكانية الأخرى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق