نقيب القراء: نرحب بانضمام بهاء سلطان إلى النقابة بشرط

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أبدى الشيخ محمد حشاد، نقيب القراء وشيخ عموم المقارئ المصرية ترحيبه بانضمام بهاء سلطان إلى صفوف أعضاء النقابة وذلك بعدما اتجه إلى تلاوة القرآن الكريم والاستماع إلى الشيخين محمد محمود الطبلاوي، نقيب القراء السابق والشيخ محمد رفعت.اضافة اعلان

واستطاع الفنان بهاء سلطان حفظ القرآن الكريم خلال السنوات الست الماضية وذلك بسبب أزمته مع المنتج نصر محروس مالك شركة «فري ميوزيك» للإنتاج.

ونشر "سلطان" مقطع وهو يرتل قول الحق تبارك وتعالى: "وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلى ظُلْمِهِمْ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ الْعِقاب" الآية 6 سورة الرعد.

لمشاهدة الفيديو اضغط


ولاقى الفيديو استحسانا كبيرا من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وطالبوه بإطلاق على موقع ""، يتضمن القرآن الكريم بصوته، وعددا من الأناشيد الدينية.

وأكد نقيب القراء لـ"" أن بهاء لو التزم بحفظ القرآن الكريم وسنه مناسب فأهلا وسهلا به في نقابة القراء؛ والنقابة ترحب بأي شخص يحفظ القرآن وينضم إلى صفوف أعضاء النقابة.

وتابع: "النقابة تحتوي القراء وحتى لو فيه شخص متذبذب سنأخذه معانا عشان دا دور النقابة وسنقوم بتوجيهه إلى الطريق الصحيح".

وقال أحمد علي درويش، إمام وخطيب مسجد الإمام البوصيري بالإسكندرية، إنه فوجئ بدخول الفنان بهاء سلطان، طالبا من يأخذ بيده، زاعما أنه وعده بأن تقتصر أعماله على تقديم الفن الهادف والابتهالات والأناشيد الدينية فقط.

ونشر "درويش" عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي ""، أكتوبر الماضي صورة تجمعه ببهاء سلطان، مُعلقا عليها: "تحدثت مع بعض الشباب عنه، وأني أرى بداخله إنسانا آخر، فأكد لي واحد منهم أنه يعتزم هذه الأيام اقتصار وتوجيه نشاطه الفني بأكمله للابتهالات والمدائح النبوية فدعوت الله له".

وتابع: "إذ بي قبل صلاة فوجئت بدخوله عليّ مُسَلِمًا مبتسمًا يريد أن يفضفض، وأن يلقي ما بداخله وما على عاتقه من أحمال، مريدا من يأخذ بيده، متمنيا اقتصاره على الفن الهادف والابتهالات والأناشيد، وخلال جلستي معه تأكد لي انطباعي الطيب عنه، فوجدناه إنسانا بمعنى الكلمة، مقيما للصلاة، تاليا لكتاب الله حافظًا له، مؤديًا للواجبات، محبًا لله جل وعلا خاشيًا له، ومحبًا لرسوله صلى الله عليه وسلم ومحبًا لأولياء الله.. إنه الأستاذ الخلوق بهاء سلطان، أرشدني الله وإياه وهدانا سواء الصراط واستعملنا لخدمة دينه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق