:حجم المشاريع القومية العملاقة في أصبح فرصة وسوقاً واعداً لاستقبال كبرى الشركات الأجنبية

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استقبل الرئيس عبد الفتاح "رودولف سعادة"، الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الملاحية الفرنسية "CMA CGM"، وعددا من مسؤولي الشركة بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق كامل الوزير، النقل.

وقال السفير بسام راضي ، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ، إن الاجتماع تناول "التعاون مع الشركة الفرنسية لتشغيل وإدارة المحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية كمشغل ذي خبرة عالمية في هذا المجال".  

ووجه الرئيس بأن يمثل التعاون مع الشركة الفرنسية قيمة مضافة لتطوير إدارة ميناء الإسكندرية، ليعزز من نشاط الميناء على المستويين الإقليمي والعالمي بتطبيق المعايير الدولية في تشغيل الموانئ، وبهدف الوصول إلى معدلات قياسية في الشحن والتفريغ بما يساعد على الارتقاء بالتصنيف العالمي للموانئ المصرية.

وأكد الرئيس أن حجم المشاريع القومية العملاقة الجاري تنفيذها في أصبح يمثل فرصة كبيرة وسوقًا واعدًا لاستقبال كبرى الشركات الأجنبية للاستثمار في مختلف المجالات التنموية، والتي تتم بالتكامل بين كافة أجهزة الدولة ككيان واحد بدءًا من مراحل الاتفاق والتعاقد وصولًا إلى الخطوات التنفيذية.

من جانبه؛ أشاد الرئيس التنفيذي لشركة "سي إم أيه" الفرنسية بمناخ الأعمال في مصر، مؤكدًا تطلع الشركة للتعاون مع الجانب المصري في إدارة الموانئ، وكذا التوسع في نطاق عمل الشركة ليشمل تشغيل مناطق لوجستية ومحطات إضافية في موانئ أخرى بجانب ميناء الإسكندرية.

وأوضح اعتزام الشركة الفرنسية إنشاء مركز تدريب تكنولوجي لتأهيل الشباب على العمل في قطاع النقل البحري واللوجستيات، وذلك في إطار اهتمامها بصقل ورفع قدرات الكوادر المصرية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق