----

اشهر لاعبة مثلية في العالم .. لماذا رفضت مقابلة الرئيس الامريكي ؟

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أحتلت ميغان رابينو قائدة الفريق الوطني الأمريكي لكرة القدم للسيدات والتى قادته للفوز بكأس العالم اهتمام البرامج الحوارية وتحتل صورها أغلفة المجلات ويخرج الأطفال في أنحاء أمريكا، البنات والصبيان على السواء، ليلعبوا كرة القدم حالمين في أن يكونوا مثلها في المستقبل.
وكانت رابينو البالغة من العمر 33 عاما أحرزت في البطولة الأخيرة التي أقيمت في فرنسا ستة أهداف وساعدت فريق بلادها على الاحتفاظ بلقبه بطلا للعالم.


ولكن في التالي للفوز بالكأس في فرنسا وبينما كانت رابينو وزميلاتها يحتفلن تعرضت ملصقات عامة تحمل صورها للتخريب في الولايات المتحدة.
فقد كتب على تلك الملصقات عبارات معادية للمثلية، وقالت شرطة نيويورك إنها تحقق في جريمة كراهية محتملة.
وعلى الإنترنت أثار احتفالها بهدفها وحركاتها الراقصة حملة من الرسوم الكرتونية المبهجة، ولكن ظهرت في الوقت نفسه تعليقات تسيء إليها وإلى موقفها كناشطة، بل وشكك البعض في وطنيتها.
وقال براد بولمبو، وهو معلق محافظ، إنها قدوة سيئة للفتيات "إنهن ينظرن إليها فلا يرين فيها أيقونة رياضية ملتزمة ومحترمة، بل شخصية مشهورة مشاكسة لا تشعر بالامتنان للفرص التي أتيحت لها".
وعلى الرغم من قول أغلب المنتقدين إن عدم إعجابهم بها ليس له علاقة بتوجهاتها الجنسية، إلا أنه من الواضح أن لهذا الأمر دور في ذلك، فهي بطلة أمريكية قوية وأنثى ومثلية.
وفي انتشر على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي صورته زميلات رابينو، شوهدت وهي تصرخ في الكاميرا "أستحق ذلك" قبل أن تحتسي جرعة كبيرة من الشامبانيا وهي على متن الحافلة المكشوفة التي جابت منهاتن.
وتقول البروفيسورة بوني موريس أستاذة التاريخ بجامعة بيركلي في كاليفورنيا: "إن إظهار الثقة بهذا الشكل غير معهود لدى النساء اللائي يتوقع منهن تقليديا وضع أنفسهن في مرتبة أدنى والتواضع".
وتضيف قائلة: "إن النساء يحرصن ألا يبدين الكثير من الحزم والمعرفة حيث ينظر إلى ذلك على أنه نوع من الاكتفاء ومنعطف يقربهن من سلوك الرجال".
وعلى الرغم من ذلك يبدو أن البطلة الرياضية رابينو، والتي أعلنت عن مثليتها، غير مهتمة بنظرة الرجال لها.
وعندما وقفت رابينو واثقة ومرفوعة الرأس للتصوير بعد إحرازها هدفا خلال مباريات كاس العالم، أشاد الكثيرون بثقتها في نفسها. لكن فريقا آخر وصف ذلك بالغرور.
وتقول موريس: "لا أحد يعلم ماذا يفعل مع ميغان لأنها جذابة وذكية ورياضية رائعة، وانتزعت حقها في إظهار قدرتها، ولكن مازال الناس لا يريدون أن تظهر كبرياءها، وهنا تبرز المعايير المزدوجة".
وتضيف قائلة : "بينما يمكن للرياضيين الرجال الصراخ والضرب على صدورهم دون التعرض للانتقاد، لكن رابينو المثلية ذات الشعر الزهري تذهل الكثيرين من الذين لم يلتقوا بمثلها من قبل، عندما تتصدى للرئيس الأمريكي دونالد ترامب".
ورابينو، التي تلعب في مركز الجناح وقناصة الأهداف، ليست فقط نجمة الفريق في الملعب بل إنها متحدثة مفوهة باسم الفريق خارجه أيضا.
فقد طالبت بأجر متساو للفريق النسائي مع الرجال، كما تتحدث في قضايا العدالة الاجتماعية وغيرها من القضايا التي ينقسم حولها الرأي العام الأمريكي بشدة.
وكانت واحدة من الرياضيين البارزين في الولايات المتحدة الذين لم يقفوا خلال عزف النشيد الوطني، بل اختارت أن تجثو على ركبتها احتجاجا على وحشية الشرطة.
رابينو جثت على ركبتها خلال عزف النشيد الوطني في مباراة عام 2016
وفي فرنسا، وقفت خلال عزف النشيد الوطني قبل المباريات ولكنها رفضت وضع يدها على قلبها.
وخلال كأس العالم ظهر فيديو عمره 6 أشهر تظهر فيه رابينو وهي تقول إنها ترفض الذهاب إلى البيت الأبيض، في إشارة الى رفضها مقابلة الرئيس ترامب.
وغالبا ما تتم دعوة الفرق الرياضية الفائزة لزيارة البيت الأبيض، وكانت رابينو قد قبلت الدعوة عام 2015 بعد الفوز بكأس العالم، عندما كان الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض.
وقد غرد ترامب خلال بطولة كأس العالم قائلا إن عليها الفوز أولا قبل أن تقول ذلك.
وبعد يومين عندما أحرزت هدفين ضد فرنسا في المباراة التي انتهت بفوز أمريكا بهدفين مقابل هدف واحد، لم يكن ذلك كافيا لإقناع بعض المنتقدين.
فقد قال براد بولمبو في واشنطن إيكسامينر: "إنها شخصية بشعة، لديها مهارات بالتأكيد، ولكنها غير وطنية ووقحة".
وكتب مارك ثيسن في نيويورك بوست يقول إنها لا يجب أن تحتج على العلم الأمريكي وهي ترتديه بنجومه وخطوطه، "إن ميغان رابينو عظيمة، ولكنها رياضية أنانية لسنا بحاجة لها".
وحتى في لحظة الفوز بالكأس ركز بعض المحافظين في تويتر على عدم احترامها للعلم الأمريكي والطريقة التي تعاملت بها معه خلال الاحتفالات على أرض الملعب.
عندما سألت رابينو عما يعنيه اللعب للفريق الوطني قالت: "أعتقد أنني أمريكية للغاية على نحو خاص وفريد، وإذا أردنا الحديث عن القيم التي نحملها، والنشيد، وما تأسسنا عليه، أعتقد أنني أمريكية متطرفة".
واعترفت بأنها "ليست كاملة"، ولكنها قالت إن بلدها أيضا ليس كاملا. وأضافت: "نعم نحن بلد عظيم وهناك أشياء كثيرة رائعة وأشعر بأنني محظوظة بوجودي في هذا البلد، فليس بوسعي القيام بذلك في أماكن أخرى كثيرة، ولكن ذلك لا يعني أنه ليس بوسعنا أن نكون أفضل، ولا يعني ألا نسعى للأفضل".
وفي الأسبوع الماضي كررت رابينو هذه الدعوة في خطابها على سلم بلدية نيويورك.
وقفت رابينو واثقة ومرفوعة الرأس أمام الكاميرات بعد قيادتها الفريق الأمريكي للفوز بكأس العالم في فرنسا
ولم تكن تتحدث بعيدا عن محطة مترو الأنفاق التي تعرضت فيها 8 ملصقات تحمل صورها للتخريب في هذه المدينة التي شهدت أكبر مسيرة "فخر" للمثليين قبل أسبوعين، وتحقق الشرطة حاليا في جريمة كراهية محتملة ضد مجتمع المثليين.
وتقول البروفيسور موريس: "إن الكثيرين كانوا يفضلون أن تحرز هدفا وتصمت، لأنهم لا يريدون التعامل مع بطلة فخورة بنفسها".
وتضيف قائلة إن العالم قطع طريقا طويلا نحو قبول الأبطال من مجتمع المثليين خلال العقود الماضية، ولكن مازال هناك الكثير الذي يجب عمله على هذا الطريق.
ورغم بعض المشاعر المعادية للمثلية فإن شهرة رابينو تمثل للبعض لحظة عظيمة للـ "الرياضيات وللمجتمع المثلي ككل".
وتقول البروفيسور موريس: "إن وجود بطلة مثلية ذكية تحقق الفوز لأمريكا يجعل الناس يعرفون أن رهاب المثلية مضيعة للموهبة والإنجاز".

:

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الحكاية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الحكاية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق