----

قريبًا.. "العدالة والأفاعى" وثائقى لليوم السابع يرصد تاريخ عداء الإخوان للقضاة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

ينشر "" قريبًا، ًا وثائقيًا جديدًا، يرصد ويوثق تاريخ عداء جماعة الإخوان الإرهابية لقضاة ، ومحاولات هدم المؤسسة القضائية كجزء من مخططات هدم الدولة المصرية على مدار تاريخ نشأة الجماعة وحتى ثورة الشعب عليها فى 30 يونيو2013.  

 

يعتبر الفيلم هو الأول من نوعه فى رصد عداء الإخوان لقضاة مصر، ويكشف كيف كانت كتابات ومقالات مؤسس الجماعة الإرهابية حسن البنا ومن بعده سيد قطب، هى النواة الحقيقية لهذا العداء واعتبار القضاة هم "طواغيت العصر"، وذلك بعدما فشل البنا فشلًا ذريعًا فى اختراق المؤسسة القضائية. 

 

ويكشف الفيلم تفاصيل مقتل القاضى أحمد الخازندار على يد أثنين من عناصر التنظيم السرى لجماعة الإخوان الإرهابية، وكيف كانت مقولة حسن البنا "اللهم ارحنا من الخازندار وأمثاله" الفتوى الشرعية لقتله، كما يرصد الفيلم استمرار ذلك العداء على مدار الثمانينات والتسعينات، ومحاولات الهدم والتشوية التى تبناها الإخوان عقب ثورة 25 يناير، واستهداف عدد من القضاة. 

 

ويروى المستشار عبدالمعز إبراهيم رئيس محكمة الاستئناف الأسبق ورئيس اللجنة العليا لانتخابات 2012 تفاصيل محاولات الإخوان إختراق المؤسسة القضائية عن طريق الأفراد التابعين لهم، وكيف رفض الإنصياع لطباتهم فكان هدفًا لهم لإغتياله معنويًا وتشويه سمعته، كما يكشف تفاصيل محاولات إصدار قانون للإطاحة بقضاة مصر وإحلال عناصر إخوانية بدلا منهم فى عهد محمد مرسى العياط. 

 

أما عن لحظات حصار المحكمة الدستورية العليا فيكشفها المستشار محمد الشناوى نائب رئيس المحكمة وقتئذ ويروى لحظات منعهم من مباشرة أعمالهم على يد جماعة الإخوان الإرهابية وعناصرها.

 

ويظهر فى الفيلم المستشار طاهر الخولي، المحامى العام الأول لنيابات أمن الدولة الاسبق، والمحامى بالنقض، ليروى تاريخ عداء الإخوان للقضاة ووقفة القضاة ضد محاولات اسقاط العدالة فى مصر، بجانب عمرو فاروق الباحث فى شئون الجماعات الإسلامية. 

 

كما يكشف أحد القضاة الذين تعرضوا لمحاولة أغتيال تفاصيل استشهاد زملاءه على يديه ونجاته، ويرصد الفيلم عمليات الإغتيال والاستهداف التى تعرض لها قضاة مصر على يد الجماعة الإرهابية خاصة بعد ثورة 30 يونيو.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق