وزيرالسياحة يوجه الشكر للرئيس على الدعم غير المسبوق لملف الآثار

مصر اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وجه الآثار والسياحة الدكتور خالد العناني، الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي على الدعم غير المسبوق لملف الآثار وتخصيص الدعم المالي الضخم الذي لم يحدث من قبل. وقال العناني - في كلمته أمام الرئيس عقب افتتاح المتحف القومي للحضارة بالفسطاط - "اسمح لي سيادة الرئيس أن أوجه الشكر لسيادتكم للدعم غير المسبوق لملف والآثار، فضلا عن المتابعة الشخصية التي تقوم بها لكل ملفات الآثار والمتاحف، بالإضافة إلى الدعم المالي الضخم الذي لم يتم توفيره قبل ذلك لملف الآثار المصرية، خاصة أن معظم المشروعات توقفت عام 2011".

وأضاف: "تبني سيادتكم لفكرة تنظيم موكب المومياوات عام ، وكان توجيهكم بأن يخرج الحدث بشكل لائق ويتم تطوير جميع نقاط السير للموكب.. وتشريفكم للحدث يعد حدثا حضاريا فريدا لم يحدث مثله من قبل ولن يتكرر، والذي يؤكد أن الدولة المصرية تضع حضرتنا وآثارنا على رأس أولويتها وحضارتنا العظيمة" وتابع: إن الفيلم التسجيلي لم يعرض إلا جزء من الإنجازات التي تمت في ملف الآثار والمتاحف خلال الفترة الماضية، والهدف منه تعريف بالآثار المصرية وتنوعها على مدار آلاف السنين، ويثبت للعالم اهتمامنا بها جميعها بصرف النظر عن انتمائها لأي حقبة تاريخية أو أي دين أو أي موقع جغرافي.

وأشار إلى أنه خلال الفترة الماضية، جرى فتح وتطوير أكثر من 20 متحفا، وترميم أكثر من 100 موقع أثري، كما أن المتحف المصري الكبير تقدم بطريقة ملحوظة وأوشك على الانتهاء، وعدد البعثات الأثرية تخطى 80 بعثة أثرية مصرية قبل ; أدت إلى اكتشافات أثرية هامة، ووراء كل هذا العمل الضخمة جنود مجهولين يعتبر جيلا استثنائيا من الأثريين والخبراء المصريين، مؤكدا أن خلال الفترة القادمة ستتوالى الافتتاحات الكبيرة.

وأوضح أنه يتم العمل - حاليا - على احتفالية افتتاح المتحف المصري الكبير، الذي سيشارك فيه فنانون وكتاب ومثقفون ورياضيون وسيتم توجيه الدعوة إلى شخصيات عالمية وكبرى قادة دول العالم.
نص كلمة العناني

فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية العربية، السيدات والسادة ضيوف مصر، والملايين من محبي الحضارة المصرية متابعي الفعالية في مصر وكل دول العالم.. الفيلم لم يعرض إلا جزءًا بسيطا من إنجازات الدولة خلال السنوات القليلة الماضية في مجال الآثار والمتاحف، التي استطاعت مصر خلالها إنشاء وتطوير اكثر من 20 متحف، وترميم وتطوير اكثر من 100 مبنى وموقع أثري من مختلف العصور بكل انحاء الجمهورية، وتقدم العمل بشكل ملحوظ بمشروع المتحف المصري الكبير الذي اوشك على الانتهاء، وزاد عدد البعثات الأثرية المصرية إلى أكثر من 80 بعثة استطاعت تحقيق اكتشافات أثرية هامة. وطبعا وراء كل هذا العمل جنود مجهولين: هم جيل استثنائي من الآثاريين والمرممين والخبراء المصريين.
 
وأود أن أنوه إلى أن الفترة القادمة – بمشيئة الله – ستشهد توالى عدد من الافتتاحات الهامة، حيث انتهينا من تجهيز متحف عواصم مصر (بنسبة ١٠٠٪)، ويجرى العمل حالياً في المراحل النهائية في مشروع ترميم قصر محمد علي بشبرا، طريق الكباش بالأقصر، المتحف اليوناني الروماني بالأسكندرية، إلى جانب الإعداد للاحتفالية الكبرى التي ستقام بمناسبة افتتاح المتحف المصري الكبير، التي سوف تشارك فيها شخصيات مصرية فنية وثقافية ورياضية بارزة، وشخصيات ومشاهير عالميين، وسيتم. توجيه الدعوة لقادة دول العالم.
 
فخامة الرئيس، اسمحوا لي ان أتوجه في بداية الفعالية بخالص الشكر لسيادتكم للدعم غير المسبوق لملف الآثار والمتاحف:
المتابعة الشخصية لكل ملفات ومشروعات الآثار.
الدعم المالى الضخم الذي مكننا من إنجاز كل المشروعات بعد توقف 2011.
تبني فخامتكم لفكرة تنظيم موكب المومياوات، عندما عرضتها على سيادتكم عام 2019، والتوجيه باهمية اظهار الموكب بشكل يليق بعظمة الأجداد، وتوجيه الحكومة لتطوير القاهرة وكل نقاط خط سير الموكب.
والاهم، هو تشريف سيادتكم شخصيا حدث الحضاري – التوعوي – السياحي الفريد، الذي لم يحدث مثله ولن يتكرر، والذي يؤكد ان الدولة المصرية تضع حضارتنا واثارنا على راس أولوياتها، وتفخر بأجدادنا الذين سجلوا التاريخ، وبحضارتنا العظيمة.
 
الأيام الماضية، لا صوت يعلو فوق صوت الموكب: حديث الشارع في مصر والعالم.
وخير دليل على ذلك،هو تغطية الفعالية من خلال 200 إعلامى أجنبى من 30 دولة، و 200 إعلامى مصري وعربي، وكبرى القنوات الأجنبية وجميع القنوات المصرية.
وكلي ثقة ان هذه الفعالية سيكون لها مردود إيجابي للترويج لمصر سياحيا، ولزيادة الوعي الأثرى والسياحي لدى أبنائنا، وترسيخ الانتماء وارتباطهم بحضارتنا.

يلعب دور البطولة في فعالية اليوم أربعة اركان:
١- البطل الأساسي هو المومياوات الملكية: 22 مومياء لملوك وملكات مصر العظام (يقود الموكب سقنن رع – الدولة الحديثة)، حيث يقومون بالرحلة الأخيرة، وتم تجهيزهم والاعداد لنقلهم بطريقة علمية آمنة ولائقة.
الرحلات السابقة: نقلهم بعد دفنهم للحفاظ عليهم في خبيئتين – 3000 سنة حتى اكتشاف الخبيئتين – نقلهم معظمهم للقاهرة نهاية القرن 19 بولاق – الجيزة – متحف التحرير – ضريح سعد زغلول في ال1931 الى 1936 – متحف التحرير.
لماذا تم اختيار متحف الحضارة لعرض المومياوات؟ توت عنخ امون بالمتحف الكبير.
 
2- البطل الثاني الذي نحتفل به اليوم: المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، اولى عواصم مصر وافريقيا الاسلامية، وجزء من منطقة القاهرة التاريخية المسجلة كموقع تراث عالمي على قائمة اليونسكو..
المتحف بدأت فكرة إنشائه من خلال اتفاقية موقعة مع اليونسكو عام 1983، وتم وضع حجر الأساس في هذا الموقع العبقري في نوفمبر 2002، توقف العمل عام 2011، وتم افتتاح قاعة العرض المؤقت فبراير 2017 بحضور مدير اليونسكو.
متحف الحضارة هو مجمع ثقافي متكامل والوحيد من نوعه في الشرق الأوسط، على مساحة 135 الف متر مربع... أتوجه بالشكر لاصحاب فكرة انشاء المتحف وكل من شارك في تنفيذه، وزميلاتي وزملائي العاملين به على عشقهم لهذا الصرح الثقافي وتفانيهم في العمل، ولجنة السناريو المصرية التي أشرفت على العرض المتحفي. كما اشكر الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وجهاز المخابرات العامة لاشرافهم على العمل بالمشروع ليخرج بهذة الروعة.
واليوم تفضل فخامة الرئيس بافتتاح القاعة المركزية الكبرى وقاعة المومياوات الملكية.
القاعة المركزية، هي من اجمل القاعات المتحفية، بتحكي تاريخ مصر من عصور ما قبل التاريخ وحتى اليوم، مفتوحة للزيارة من صباح الغد.
قاعة المومياوات الملكية مجهزة باحدث أساليب العرض المتحفى ومصممة خصيصاً للحفاظ على المومياوات وعرضهم بالطريقة التي تليق بمكانتهم. القاعة جاهزة تماماً، حيث تم نقل. للمتحف مسبقا 12 تابوت و150 قطع اثرية مرتبطة بالمومياوات، ولكن سنحتاج اسبوعين لتجهيز المومياوات قبل عرضها امام الجمهور، ان شاء الله في يوم التراث العالمي 18 أبريل القادم.
 
٣- البطل الثالث: المتحف المصرى بالتحرير، الذي يبهر العالم من 1902، الذى يتم العمل الآن على تطويره بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي – المتحف لن يموت.
 
٤- البطل الأكبر الذي يحتضن الجميع اليوم: القاهرة الجميلة التي ازدادت جمالاً وبهاء لتطل اليوم على العالم بشكل مبهر، ساهم فيه موكب المومياوات، بعد تطوير نقاط السير وبالأخص متحف وميدان التحرير، ومنطقتي مجرى العيون وعين الصيرة، تحت اشراف شخصي وبشكل يومي من دولة رئيس مجلس الوزراء د. مصطفى مدبولي، الي كان يتابع شخصيا وميدانيا، حتى امس، ادق تفاصيل فعالية اليوم.
وأخيراً وليس آخراً، أتوجه بكل الشكر لكل زملائي بالحكومة وكل جهات الدولة التي شاركت في اعمال التطوير وإخراج هذه الفعاليات إلى النور. كما أتوجه بالشكر إلى الشركة المصرية المنفذة للفعالية ولكل المشاركين والمتطوعين الذين شاركوا في هذا الحدث الفريد. ومن هنا نؤكد للعالم أننا مدركون تماماً لقيمة ارثنا الحضاري الفريد، ونحترمه ونصونه، ولن ندخر جهداً أو وسيلة للحفاظ عليه للأجيال القادمة من البشرية.
 
أتمنى لحضراتكم الاستمتاع بهذا الحدث التاريخي: الموكب الذهبي للمومياوات الملكية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

مصر تفتتح أول مصنع للنماذج الأثرية في منطقة الشرق الأوسط

المتحف المصري في التحرير يؤكد أنه لن يتأثر بنقل المومياوات الملكية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق