السفارة المصرية في جاكرتا تنظم ندوة حول العلاقات المصرية الإندونيسية

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
نظمت السفارة بالتعاون مع عمدة مدينة باندونج في القاعة الرئيسة بمجلس المدينة ندوة حول "آفاق العلاقات بين وإندونيسيا"، وذلك بمشاركة أكثر من مائة شخص، وأساتذة متحدثين من جامعة Padjadjaran متخصصين في العلاقات الدولية، وممثلين عن وزارة الخارجية الإندونيسية، فضلًا عن عدد من منظمات الشباب.

يأتي ذلك في إطار التحضيرات بقرب الاحتفال بالعيد الماسي للعلاقات الدبلوماسية بين مصر وإندونيسيا.

وأشار السفير عمرو معوض في كلمته إلى العلاقات التاريخية بين مصر وإندونيسيا منذ استقلال إندونيسيا، وكون مصر أول دولة في العالم تعترف باستقلال إندونيسيا في عام 1945، وأهمية البناء علي تعميق أواصر الصداقة والتعاون المثمر بين البلدين في كافة المجالات سواء الدينية أو الثقافية أو الاقتصادية أو السياسية، فضلًا عن أهمية سواء على المستوى الثنائي أو الأطر متعددة الأطراف.

وأوضح "معوض" أن العلاقات المصرية الإندونيسية تشهد تطورًا إيجابيًا على المستويات السياسية والتجارية والسياحية والثقافية، بالإضافة إلى الزيارات المتبادلة بين الجانبين، والتي كان آخرها انعقاد جولة المشاورات السياسية في القاهرة في يونيو الماضي، وكذلك عقد اجتماع لمجلس الأعمال المصري الإندونيسي في جاكرتا في أبريل ، وهو ما يسهم في تقوية العلاقات بين البلدين، وزيادة الترابط والتواصل بين الشعبين الصديقين.

ونوه السفير إلى حرص مصر وقيادتها علي زيادة الترابط بين الشعوب خاصةً على مستوى الشباب، حيث تقوم بتنظيم منتدى شباب العالم سنويا، والذي يحرص على حضور كافة جلساته الرئيس عبد الفتاح ، وذلك في تأكيد على اهتمام مصر بعنصر الشباب كونه قاطرة التنمية، وأحد أهم مقومات الحفاظ على استقرار وسلامة الدول.

ومن جانبهم، أشار المتحدثون من جامعة Padjadjaran إلى أن العلاقات المصرية الإندونيسية ممتدة منذ عقود وترجع لما قبل استقلال إندونيسيا، مُنوهين إلى الاستثمارات المتبادلة بين الجانبين، فضلًا عن التعاون في المجالات المختلفة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق