وزيرة التضامن الاجتماعي القباج تشارك في مؤتمر المركز المصري للفكر والدراسات

مصر اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شاركت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي الخميس، في المؤتمر الذي نظمه المركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتيجية تحت عنوان "حقوق الإنسان.. بناء عالم ما بعد الجائحة".في مستهل مشاركتها بالجلسة الثالثة للمؤتمر تحت عنوان "بناء عالم ما بعد الجائحة.. التضامن حجر الأساس"، أكدت القباج أن الوزارة تلعب دورًا مزدوجا يتمثل في الرقابة والتنظيم للعمل الأهلي في مصر، والدور الآخر هو الشراكة مع المجتمع الأهلى في الوزارة كافة.

أضافت أن صدور اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم العمل الأهلي رقم 149 لسنة ، في يناير الماضي، تمثل نقلة نوعية للمجتمع المدني في ، كونها تعيد تشكيل العلاقة بين الدولة والمجتمع بشكل أكثر نضوجًا.

أشارت إلى أنه مع التحول الرقمي التي تشهده الدولة يشهد المجتمع المدني نقلة في هذا الإطار، حيث أصبحت الجمعيات الأهلية تشارك في تنمية قوية راسخة قادرة على تمويل ذاتها بحد كبير.

ووجهت وزيرة التضامن التحية للرئيس عبد الفتاح لإصداره توجيهاته بإعادة إعداد القانون الذي صدر بعد عدد كبير من الحوارات المجتمعية ضمت أكثر من قطاع؛ ممثلين عن المجتمع المدني، وممثلين عن الجهات الدولية وعن الجهات الحكومية، وعن مجلس النواب، وعن خبراء المجتمع المدني، وكان نتاج عمل جماعي يتميز بالفكر المشترك، لذلك خرجت مسودة قانون قوية جدًا.

وأوضحت أن النقاط الأساسية التي تم اعتبارها في اللائحة هي الالتزام بنص المادة 75 من ومنها، حرية ممارسة العمل الأهلي وفقًا لنصوص قانون 149 لسنة 2019، مشيرة إلى أن الجزء الخاص بالحوكمة هام جدًا في هذه المرحلة من تاريخ الدولة بما تحتويه من الشفافية والنزاهة والمساءلة.

وقالت إن القيم الأساسية للقانون تركز على قيم الشفافية واحترام حقوق الإنسان، المشاركة والشمولية، الكفاءة والفاعلية، والشراكات، مضيفة أن هذه القيم هي الحاكمة للعلاقة كما تجلت هذه القيم أيضًا في الشراكة التي حدثت إثر جائحة والدور الذي قام به المجتمع المدني.

أضافت أن هناك 10 أبواب تضمها اللائحة التنفيذية، التعريفات مبدئيًا وهي جزء مهم جدًا حتى يكون لدينا تعريفات موحدة، ثم أحكام توفيق الأوضاع، والأحكام المتعلقة بالجمعيات، ثم الجمعيات المركزية والجمعيات ذات النفع العام والمؤسسات الأهلية، إذ هي تشمل جميع أنواع المنظمات الأهلية سواء جمعية أو مؤسسة أو جمعية نفع عام أو مؤسسة أو منظمة أجنية غير حكومية، إضافة إلى الاتحادات مثل الاتحاد العام للجمعيات أو الاتحادات النوعية، ويتناول الباب السابع الوحدة المركزية والوحدات الفرعية، فأصبح للمجتمع المدني استقلالية تحت إشراف الوزير ولكن له استقلالية مالية ويدار بشكل مهني وكفء، ويتم اختيار قياداته بالمسابقة، ولم يعد هناك إدارة مركزية وإنما وحدة مركزية ووحدات فرعية على مستوى المحافظات.

وتابعت: أن هناك أيضًا الاتحاد العام والاتحادات النوعية والإقليمية في الباب التاسع، ثم يأتي الباب العاشر الخاص بالتطوع، مشيرة إلى أن التطوع يهدف لدمج الشباب في العمل العام وتسليط الضوء على التطوع وتنظيم آلياته، وهناك قاعدة بيانات موحدة بهذا الشأن.

وأوضحت أن القانون واللائحة التنفيذية أضافوا عدة مكتسبات بشكل سريع جدًا، من بينها دعم التحول الرقمي في إطار ميكنة عمل المجتمع الاهلى، مشيرة إلى أن الوزارة أطلقت منذ أسبوع المنظومة الإلكترونية لتسجيل وتوفيق أوضاع الجمعيات الأهلية، حيث أصبح التسجيل إلكترونيًا.

أكدت أن وزارة التضامن الاجتماعي تؤمن بأهمية وجود مجتمع أهلى قوي، مشيرة إلى أن هناك العديد من الجمعيات الاهلية التي تحتوي على كثير من الابداع الفكري والجرأة في التفكير والسرعة في الأداء، كما أن لديهم ميزة كبيرة جدًا في تعبئة الموارد.

كما أضاف القانون قيم الحوكمة والتنظيم، وتعزيز قيم الديمقراطية والمشاركة، وأضاف أيضًا انتخاب الاتحاد العام للجمعيات بالكامل، بالإضافة إلى صندوق دعم الجمعيات الأهلية الذي سيدار كما تدار الصناديق الاستثمارية وسيصبح له موارد مالية مستقلة وسيساهم في دعم الكثير من الجمعيات، خاصة الجمعيات القاعدية وجميعات تنمية المجتمع لما لها من أهمية ربما تكون غير مرئية لكن يجب رصدها.

أضافت أنه من الإضافات التكميلية للائحة، هي أنه سيكون لكل جمعية رقم مميز بمثابة ID يحتوي على رقم الجمعية وهو رقم أوحد يمثل هذه الجمعية، سيكون هناك من خلاله معلومات كاملة عن الجمعية بما في ذلك أنشطتها وتمويلها، وهو ما سيسرع الإجراءات ويفتح مجال أكبر للشفافية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الرئيس السيسي يكشف أن مصر على أعتاب موجة ثالثة لـ"كورونا"

الرئيس يتفقد تطوير شبكة الطرق في القاهرة ويستمع لمطالب سيدة

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق