المنفي بسرت الليبية.. أول جولة لرأب الصدع

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أجرى رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمدالمنفي، جولة في سرت قبل ساعات من ، وذلك بعد أيام من اقتحام مقره بالعاصمة طرابلس.

والتقى المنفي الأربعاء بوجهاء وحكماء مدينة سرت والمكونات الاجتماعية بالمدينة.


وحسب المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي الليبي، رحب الحضور بالمنفي في أول لقاء يجمع كل قبائل ومكونات مدينة سرت مع مسؤول رفيع المستوى، وقد ثمّن الحاضرون مبادرة المنفي الاحتفال بعيد الفطر المبارك مع أهله بسرت.


من جانبه أثنى المنفي على مدينة سرت ودورها التاريخي في المصالحة الوطنية في ، كما أشاد بجهود أهل الدائم لجمع الليبيين ورأب الصدع فيما بينهم

المناطق المدمرة

واستكمل المنفي جولته بتفقد المناطق المدمرة بمدينة سرت الحروب والمعارك المتعددة التي شهدتها المدينة.

كما  وجه وزراء الشؤون الاجتماعية والمرافق والإسكان والصحة بالحضور إلى المدينة للوقوف على ما خلفته هذه الحروب على المدينة وأهلها ومعالجتها.


كما تفقد بعض مرافق المدينة، للوقوف على مراحل الصيانة ومدى جاهزيتها، ويأتي هذا بعد الإعلان عن إنشاء صندوق لإعادة إعمار سرت وتخصيص ميزانية له.


نصب معركة القرضابية

وبعدها قام رئيس المجلس الرئاسي الليبي بزيارة النصب التذكاري لمعركة القرضابية ومقبرة الشهداء، بمناسبة الذكرى 106 للملحمة التي شارك فيها كل الليبيين دفاعاً عن الأرض والعرض.

والثلاثاء، وصل رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي إلى مدينة سرت في زيارة تستمر إلى ما بعد عيد الفطر المبارك.

 وكان في استقباله أعضاء مجلس النواب عن المدينة، وعميد البلدية، وآمر منطقة سرت العسكرية التابعة للقيادة العامة وأعيان القبائل ومشايخها والمكونات الاجتماعية بها.


وسبق وزار المنفي المدينة حيث ترأس اجتماعات لجنة 5+5 العسكرية التي تشرف على بنود وقف إطلاق النار وإخراج المرتزقة ومحاولة توحيد المؤسسة العسكرية.

وتختلف هذه الزيارة عن سابقتها حيث تأتي بعد دعوات من نشطاء وإعلاميين وسياسيين للمجلس الرئاسي لمغادرة العاصمة طرابلس التي تسيطر عليها المليشيات، التي سبق وأن اقتحمت فندق كورونثيا أحد مقرات اجتماعات المجلس الرئاسي للضغط لإلغاء قرار تعيين رئيس جهاز المخابرات العامة ولعزل الخارجية الليبية.

والجمعة الماضية، حاصرت عناصر وسيارات مسلحة تابعة لمليشيات بالغرب الليبي، فندق "كورنثيا"، وسط العاصمة طرابلس، حيث يقع مقر المجلس الرئاسي للمطالبة بإقالة وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، واللواء حسين العائب، من رئاسة جهاز المخابرات العامة، بعد أقل من يوم من تعيين الرئاسي للأخير.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق