ذكرى ثورة 23 يوليو.. : دونت بمبادئها العظيمة صفحة مضيئة في تاريخ النضال المصري.. قرينة الرئيس: ستظل محفورة في وجدان الشعب المصري والأمة العربية بأكملها

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قال الرئيس عبد الفتاح السيسي عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “”: تمر الذكرى التاسعة والستين لثورة الثالث والعشرين من يوليو المجيدة، التي دونت بمبادئها العظيمة صفحة مضيئة في تاريخ النضال المصري، وأكدت العلاقة الراسخة والأبدية بين الشعب.. وقواته المسلحة التي حملت لواء الثورة لتحقيق الاستقلال في أعظم صور التحدي والإرادة لإعلاء قيم العدالة والعزة والكرامة .. ‎تحيا ، حرة، أبية، واحة للخير والنماء والسلام، دائمًا وأبدًا.

وقالت السيدة انتصار عامر، قرينة الرئيس عبد الفتاح ، عبر صفحتها الرسمية على شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: 

اتقدم بالتهنئة لشعب مصر العظيم وقواتنا المسلحة، بمناسبة ذكرى ثورة الثالث والعشرين من يوليو المجيدة، التي ستظل محفورة في وجدان الشعب المصري والأمة العربية بأكملها، فقد امتد ضياؤها إلى كل بلد عربي وإفريقي يرغب في الحرية والاستقلال.. كل عام وأنتم بخير، ومصر الغالية في أمن وسلام.

ووجه الرئيس عبد الفتاح  السيسي، صباح اليوم التهنئة إلى الشعب المصري بمناسبة ثورة 23 يوليو المجيدة.

وقال الرئيس السيسي: إن مصر غنية بأبنائها الأوفياء جيلًا بعد جيل، يسلمون راية الوطن مرفوعة خفاقة دائمًا وأبدًا.

جاء ذلك خلال كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لثورة 23 يوليو المجيدة.

وتفاصيل كلمة السيسي كالتالي:

شعب مصر العظيم.. أيها الشعب الأبي الكريم، يمر علينا يوم الثالث والعشرين من يوليو كل عام ليثير في نفوسنا مشاعر الفخر والكرامة باسترداد المصريين حكم بلادهم بعد كفاح عظيم، فاليوم ذكرى ثورة مجيدة.. تمكنت من تغيير واقع الحياة على أرض مصر وحققت تغييرات جذرية فى جميع المجالات، لتضع وطننا على خريطة العالم السياسية وتبدأ مسيرة جديدة من العمل الوطني لتحقيق آمال شعب مصر في إحداث تحولات نوعية: سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.

ولقد امتد تأثير ثورة يوليو المجيدة ليتجاوز حدود الإقليم ولتصل أصداؤها إلى كافة أرجاء المعمورة لتمنح الإلهام والأمل للشعوب التي تكافح من أجل حريتها وتسهم في تغيير موازين القوى في العالم لتعلى مصالح تلك الشعوب.. واستقلال قرارها الوطنى.

وفي هذه الذكرى الوطنية الخالدة، نذكر بكل الإعزاز، رمز هذه الثورة الرئيس الراحل “محمد نجيب” الذي لبى بشجاعة نداء الواجب الوطني..  في لحظة دقيقة وفارقة، كما نتوجه بالتحية والتقدير إلى قائدها الزعيم “جمال عبد الناصر” الذي اجتهد قدر طاقته للتعبير عن آمال المصريين فى وطن حر.. تسوده العدالة الاجتماعية، وهو ما يؤكد أن مصر غنية بأبنائها الأوفياء جيلا بعد جيل يسلمون راية الوطن مرفوعة خفاقة.. دوما وأبدا “بإذن الله” وبفضل عزيمة هذا الشعب العظيم، وأصالته.

شعب مصر العظيم، يمر الزمن.. وتتغير طبيعة التحديات التي تواجه وطننا، فمن ثورة يوليو.. مرورا بالحروب من أجل قضايا الأشقاء ثم استعادة الأرض وتحقيق السلام، وصولا إلى التحديات المعاصرة.. خاصة مواجهة الإرهاب الذي نجحت القوات المسلحة والشرطة.. في محاصرته وإضعاف شوكته، ولقد كان الشعب المصرى دوما على قدر ومستوى تلك المسئوليات العظيمة وثابتا على قيم الانتماء والولاء المقدس للوطن.

أما عن التحدي الحالي، الذي يمثل أهمية قصوى لنا جميعا فيتمثل فى تغيير واقع الحياة فى مصر فى كل جوانبها.. من خلال العمل الجاد على تحقيق التنمية الشاملة بالاعتماد على التخطيط الدقيق.. فى إطار رؤية واستراتيجية وطنية مكتملة الأركان هدفها الأساسي.. هو بناء وطن قوى متقدم فى جميع المجالات، تلك الرؤية.. التي بدأت بتنفيذ وطنى للإصلاح الاقتصادى والاجتماعى الشامل راعي محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجا وأتاح الفرصة والمناخ الملائم لتشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية وعزز قيم العلم الحديث ومناهجه  فى جميع أوجه حياتنا

وأقول لكم بكل الصدق: إنه من خلال المخزون الحضارى لهذا الشعب العظيم والإدراك العميق لحقيقة ثابتة وراسخة..وهى أننا جميعا شركاء فى هذا الوطن ومن ثم مسئولون عن تحقيق تقدمه وازدهاره، فإننى كنت وما زلت على ثقة كاملة من قدرتنا على تحقيق المعجزات، لما نرضاه ونفخر به وليجد كل مواطن فى هذا البلد.. متسعا كريما له ولأبنائه مستلهمين فى ذلك روح ثورة يوليو الخالدة. 

وفى الختام، أتوجه إليكم جميعا مجددا بالتحية والتهنئة بهذه المناسبة المجيدة.. كل عام وأنتم بخير، ومصر الغالية في أمان وتقدم.. ودائما وأبدا: تحيا مصر، تحيا مصر، تحيا مصر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة