اخبار – دراسة: علموا أطفالكم السباحة لتحسين تعلمهم!

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

خبر اخبار – دراسة: علموا أطفالكم السباحة لتحسين تعلمهم! مصدر الخبر – dw مع تفاصيل الخبر دراسة: علموا أطفالكم السباحة لتحسين تعلمهم! :

اخبار اليوم – الأطفال للرياضة له فوائد صحية كثيرة، والتي يبدو أنها لا تقتصر على تأثيرها الإيجابي على الجسم فقط. وفقاً لدراسة حديثة، فإن ممارسة السباحة على وجه التحديد تحسّن من قدرة الأطفال على التعلم. كيف يحدث ذلك؟

ليس من الضروري أن تستهدف الأسرة من ممارسة ابنائها للرياضة مشاركتهم في مسابقات كبرى، إذ أن ممارسة التمارين الرياضيةيمكنها أن تساعد الأطفال بشكل غير متوقع في أمور أخرى.

ففي دراسة تعد الأولى التي تربط بين النشاط الجسدي للأطفال وقدرتهم على التعلم، توصل باحثون بجامعة ديلاوير الأمريكية إلى أن ممارسة السباحة يمكنها أن تحسن من أداء الأطفال في التعلم واكتساب المزيد من الكلمات، وفقاً لموقع شبكات التكنولوجيا العلمي.

وطلب الباحثون خلال الدراسة، المنشورة بمجلة لغة الخطاب وأبحاث السمع المتخصصة، من أطفال يتراوح عمرهم ما بين 6 و12 عاماً تعلم كلمات جديدة ثم الاشتراك في تمرين سباحة أو تمرين لياقة بدنية أو تمرين للتلوين.

وبإجراء اختبار للكلمات الجديدة بعد الانتهاء من التمارين، وجد الباحثون أنمعدل نجاح الأطفال في تعلم الكلماتيزيد زاد بنسبة 13 في المائة لدى الأطفال الذين اختاروا تمرين السباحة.

وترى الباحثة المشرفة على الدراسة، مادي برويت، أن ما توصلت له الدراسة من نتائج يعد أمراً غير مفاجئ. وتشرح برويت، التي اعتادت على السباحة أثناء دراستها الجامعية، أن النشاط العضلي يعتبر من العوامل المؤدية لزيادة معدلات التغذية العصبية في الدماغ، ما يصنع ”المعجزات”، على حد تعبيرها.    

وتوضح الباحثة أن سبب تميز السباحة عن تمارين اللياقة البدنية الأخرى في الدراسة يعود لحجم الذي يتطلبه كل تمرين من المخ. فبينما يقوم الأطفال بالسباحة بشكل شبه طبيعي دون تفكير أو توجيه، تحتاج تمارين اللياقة البدنية الأخرى للتوجيه، حيث يتطلب الأمر تعلم الأطفال للحركات، وهو ما يحتاج إلى بذل مجهود ذهني.

وأجرت برويت الدراسة كجزء من مشروع نيلها شهادة الماجستير، وتعمل حالياً كأخصائية في لغة التخاطب، حيث تسعى لتطبيق ما توصلت له من نتائج على أرض الواقع مع أطفال المدارس. وتقول برويت: ”جلساتي نادراً ما تكون على طاولة. أصطحب الأطفال لمنطقة اللعب أو أسير معهم في جولة حول المدرسة”.

وتركز غالبية الأبحاث على الرياضة باعتبار ممارستها نمطاً صحياً للحياة، وليس كوسيلة يمكن أن تساعد الأطفال على التعلم أو اكتساب اللغة. ويسعى باحثون لإجراء المزيد من الدراسات في هذا المجال، والعمل على النتائج بشكل عملي في علاج مشاكل التعلم.

د.ب/ ي.أ

  • اليوم العالمي لداء السكر..الأسرة هي الأساس لمنع انتشار المرض

    اليوم العالمي لمرض السكري

    في الرابع عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني تحتفل الدول باليوم العالمي لداء السكري. الذكرى ليست فقط للتوعية من مخاطر الداء، وإنما إحياء لذكرى ميلاد فردريك بانتنغ الذي شارك تشارلز بيستفي لاكتشاف مادة الأنسولين عام 1922، وهي المادة التي يستعملها مرضى كثر للبقاء على قيد الحياة.

  • Deutschland Insulinspritze (picture-alliance/dpa/J. Kalaene)

    اليوم العالمي لداء السكر..الأسرة هي الأساس لمنع انتشار المرض

    ملايين المصابين في العالم

    أكثر من 425 مليون شخص يتعايشون الآن مع مرض السكري في العالم، حسب منظمة الصحة العالمية. المنظمة ذكرت أيضا أن معظم هؤلاء لديهم النوع الثاني من الداء الذي يمكن منه بشكل كبير من خلال الرياضة والنظام الغذائي الصحي المتوازن.

  • Glückliche Menschen Glück Familie Symbolbild (drubig-photo - Fotolia)

    اليوم العالمي لداء السكر..الأسرة هي الأساس لمنع انتشار المرض

    الأسرة.. المُنقِذ!

    اختارت منظمة الصحة العالمية والفيدرالية الدولية لداء السكري هذه السنة شعار “الأسرة ومرضى السكري” نظرا لدور الأسرة في حياة الأطفال، خصوصا في السنوات الأولى من عمرهم. فالأسرة هي القادرة على التدخل في عادات الأكل والشراب والرياضة لدى الأطفال.

  • Symbolfoto: Grab und Bestattungskultur (picture-alliance/P. Steuer)

    اليوم العالمي لداء السكر..الأسرة هي الأساس لمنع انتشار المرض

    قاتل!

    تتوقع المنظمة العالمية للصحة أن يحتل داء السكري المرتبة السابعة ضمن قائمة أسباب الوفاة الرئيسية بحلول عام 2030. وقد بلغ عدد الوفيات السنوية بسبب مضاعفاته خمسة ملايين شخص.

  • Japan Medizintourismus (picture-alliance/dpa/E. Kennedy Brown)

    اليوم العالمي لداء السكر..الأسرة هي الأساس لمنع انتشار المرض

    مسبب لأمراض أخرى

    قد يكون مرض السكري سببا رئيسيا في الاصابة بالعمى والفشل الكلوي بالإضافة إلى النوبات القلبية والسكتات الدماغية، فضلا عن بتر الأطراف السفلى، وفق تقرير لمنظمة الصحة العالمية، التي تؤكد على إمكانية تجنبه باتباع نظام غذائي صحي.

  • Medizin Diabetes Symbolbild Fettleibigkeit Mann mit dickem Bauch und Meßband (Fotolia/aboikis)

    اليوم العالمي لداء السكر..الأسرة هي الأساس لمنع انتشار المرض

    لتجنب الإصابة

    تدعو منظمة الصحة الغذائية إلى اتباع نظام غذائي صحي، كما تنصح بممارسة النشاط البدني بانتظام، والحفاظ على الوزن الطبيعي للجسم، وتجنب التدخين، من أجل منع الإصابة بالسكري من النوع الثاني أو تأخر ظهوره. الكاتب: مريم مرغيش

محرك اخبارى و تخلي مصر الان مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر اخبار اليوم – دراسة: علموا أطفالكم السباحة لتحسين تعلمهم! او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر dw كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

الكلمات الدلائليه
اخبار العالم
اخبار اليوم
اخبار اليمن
اخبار
اخبار
اخبار تفجيرات

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة