"تبادل المرتزقة" في .. آخر إحصائية لـ"خطة أردوغان"

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رغم اتفاق لجنة 5+5 الليبية على جدول زمني لإخراج المرتزقة، تستمر أنقرة في إجراء عمليات خداعية حيال تبادل المرتزقة على الأراضي الليبية.

وتسعى أنقرة  من خلال عملية تبديل عناصرها في لإيهام المجتمع الدولي بأنها تشارك في عملية إجلاء المرتزقة.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع أعداد مرتزقة أنقرة العائدين من ليبيا نحو إلى  520 عنصرا خلال أقل من أسبوع في إطار عمليات التبديل برعاية المخابرات التركية.

وقال المرصد السوري، السبت، إن دفعة جديدة من المرتزقة السوريين المتواجدين في ليبيا، عددهم 100 شخص وصلوا إلى الأراضي السورية، عبر تركيا قادمين من ليبيا، في إطار عمليات التبديل المتواصلة بين خروج دفعات إلى ليبيا وعودة دفعات أخرى منها إلى سورية.

اعتقال للمرتزقة

وأضاف أن الفصائل اعتقلت 3 عناصر من المرتزقة من الدفعة الجديدة بتهمة تعاطي المخدرات على حد زعمهم، لكن مصادر المركز أكدت أن الاعتقال جاء بسبب مشاركتهم بمظاهرات في ليبيا تطالب برواتبهم، كما شمل العائدين أيضاً أشخاص كانوا في ليبيا منذ العام .

وأوضح المرصد أنه بهذه الدفعة يرتفع عدد المغادرين من ليبيا إلى سوريا إلى نحو 520 مرتزقا خلال أقل من أسبوع.

اتفاق إجلاء المرتزقة

واتفقت اللجنة العسكرية الليبية 5+5 على خطة عمل لإخراج جميع المرتزقة والمقاتلين والقوات الأجنبية من البلاد الليبية بشكل تدريجي ومتوازن ومتزامن.

ويعد الاتفاق -بحسب البعثة الأممية في ليبيا، وثيقة صاغتها وتقود زمامها لجنة وطنية تماشياً مع اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 23 تشرين الأول/أكتوبر ، وقراري مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2570 و2571 لسنة 2021 حول ليبيا وخلاصات مؤتمر برلين.

ورغم توقيع الاتفاق تستمر أنقرة في عملية تبديل عناصرها في ليبيا في عملية خداعية توهم بها أنها تشارك في عملية إجلاء المرتزقة.

وتواصل المخابرات التركية إرسال المرتزقة من سورية إلى ليبيا، وترحيل هؤلاء الذين في ليبيا من المنتهية عقودهم والراغبين بالعودة إلى سورية، وفق عملية تبديل منتظمة وفقا للمرصد السوري.

وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الفصائل الموالية لتركيا المتواجدة في منطقتي “غصن الزيتون ودرع الفرات” أرسلت نحو 130 مرتزق إلى تركيا 6 أكتوبر، تمهيدًا لنقلهم إلى ليبيا، كما طلبت المخابرات التركية من قادة الفصائل الموالية لها، أن يبقوا العناصر على أهبة الاستعداد والجاهزية التامة لنقل دفعات جديدة منهم إلى ليبيا في حال الطلب.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة