الارشيف / مصر اليوم / العين الاخبارية

مخاوف أمريكية ترهن مصير مئات الأفغان بمخيمات البلقان

تداعت أحلام عدد من اللاجئين الأفغان بالاستقرار في الولايات المتحدة الصيف الماضي، لتنتهي بمجموعة من الخيام في قاعدة أمريكية في البلقان.

ورغم وصول أكثر من 78 ألف أفغاني إلى الولايات المتحدة لإعادة توطينهم منذ سيطرة طالبان على كابول في أغسطس/ آب، لا يزال مستقبل اللاجئين في معسكر بوندستيل، في دولة كوسوفو الصغيرة، غامضا.

وتخشى الولايات المتحدة إجبار العشرات هناك على العودة إلى أفغانستان، لاحتمالات مواجهتهم أعمالا انتقامية.

تنامي الإحباط بين الأفغان في القاعدة، التي كانت محاطة بالسرية، وأقدموا على خطوة غير عادية هذا الأسبوع بتنظيم احتجاج، ورفعوا لافتات تطالب بالعدالة، أسوة بمن سبقوهم.


وألقت شكاواهم الضوء على أوجه القصور في إجلاء الأفغان وإعادة توطينهم الذي لم يحظ باهتمام كبير نظرا لتردد السلطات الأمريكية وحكومة كوسوفو في الحديث عن الأشخاص الذين تم إرسالهم إلى بوندستيل.

وأرسلت الولايات المتحدة أفغانا، كثير منهم برفقة أزواج وأطفال، إلى القاعدة في كوسوفو لإجراء فحص إضافي أثناء عملية التدقيق بعد إجلائهم من كابول العام الماضي.

ويتمتع أفراد الأسر الذين يملكون بالفعل بطاقات خضراء أو الجنسية الأمريكية بحرية المغادرة بمفردهم إذا أرادوا ذلك، لكن العديد منهم اختاروا البقاء معا. ولا يزال حوالي 70 أفغانيا، بمن فيهم أفراد الأسرة المرافقون، من 200 شخص أصلي في معسكر بوندستيل.

لم تقدم إدارة تفاصيل، لكنها أقرت بأن بعض الأشخاص الذين تم إجلاؤهم لم يجتازوا ما تسميه "عملية فحص وتدقيق متعددة الطبقات وصارمة" ولن يُسمح لهم بدخول الولايات المتحدة.

قال شون سافيت، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي: "رغم إجلاء الغالبية العظمى من الأفغان الذين تم إجلاؤهم عبر هذه العملية، لكن العدد القليل من الأفراد الذين تم رفضهم هم أمثلة على عمل النظام تمامًا كما ينبغي".


وإجمالًا، مر حوالي 600 أفغاني عبر بوندستيل، وفقًا لحكومة كوسوفو، التي سمحت في البداية باستخدام القاعدة للأشخاص الذين تم إجلاؤهم لمدة عام لكنها وافقت مؤخرًا على تمديد ذلك حتى أغسطس/ آب 2023.

يعيش الأفغان في قسم من بوندستيل يُدعى كامب ليا، والذي سمي تيمنا بطفل أفغاني سُلِّم إلى مشاة البحرية الأمريكية عبر سياج في مطار حامد كرزاي الدولي أثناء الإجلاء، وفقًا لمنشور عسكري أمريكي.

كانت الطبيعة الفوضوية لذلك الإجلاء هي التي أدت إلى الحاجة إلى مرفق خارجي في المقام الأول. ومع انهيار الحكومة الأفغانية، صعد آلاف الأشخاص إلى طائرات النقل العسكرية بأدنى حد من الفحص قبل وصولهم إلى إحدى نقاط العبور الخارجية العديدة.

وقال مسؤولون إن الأشخاص الذين تم إرسالهم إلى بوندستيل تم إيقافهم وتحويل مسارهم لمجموعة من الأسباب، بينها الوثائق المفقودة أو المعيبة أو المخاوف الأمنية التي ظهرت في أثناء التدقيق في الخارج من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الداخلي.

في الوقت نفسه، انتقد البعض في الكونجرس الإدارة بسبب ما وصفوه بأنه تدقيق غير ملائم للاجئين الأفغان.

وأشارت الوكالة إلى سرواري، الذي وصل إلى من أفغانستان في أوائل سبتمبر/ أيلول مع زوجته واثنتين من بناته قائلا إنه لا يعرف سبب تأجيله.

تقدم سرواري بطلب للحصول على تأشيرة هجرة خاصة، التي يتم إصدارها للأشخاص الذين عملوا لصالح حكومة الولايات المتحدة أو حلفائها خلال الحرب. ولم يتلق أي رد، بحسب محاميته جولي سيرس.

وكان سرواري شخصية بارزة في أفغانستان، وعمل مديرًا سابقًا للاستخبارات بعد الغزو عام 2001. وقبل ذلك، كان مسؤولًا كبيرًا في التحالف الشمالي المناهض لطالبان. وأشار إلى أن كلا الموقفين سيجعله هدفًا لطالبان إذا عاد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا