الارشيف / مصر اليوم / مصر اليوم

منة شلبي تؤكد أن الفن لا يؤثر في قيم المجتمع ولا معتقداته

تصدت الفنانة منة شلبي، للانتقادات التي تتعرض لها الأعمال الفنية مؤخرا ومن بينها مسلسلها "بطلوع الروح"، حيث يزعم البعض أن الفن يهدم المعتقدات ويحارب الأخلاق ويهدد قيم المجتمع، وكتبت تعليقا مطولا عبر حسابها الشخصي بموقع الفيس بوك، أشارت فيه إلى أن القيم والأخلاق والمعتقدات أقوى من أي ، وأن الأعمال الفنية يقتصر دورها على دفع المشاهد للتفكير والإحساس فقط أضافت منة شلبي: العمل الفني لا يهز الدين؛ لأنه داخل عقيدتك وقلبك ولن يتأثر بفيلم، الفن يجعلك تشعر وتفكر ولكنه لن يغير عقيدتك إلا إذا كانت ضعيفة تابعت منة شلبى: المجتمع فيه كل حاجة انزل انت وهتشوف بلاوى أو شوف الاخبار فى الدنيا كلها بس ربنا يستر علينا جميعا فبلاش نحمل الأفلام قيم المجتمع لان المجتمع مليان حاجات حلوة ووحشة جدا.. وانت اللى بتختار تكون من الحلو ولا الوحش مش فرجتك على .

يذكر أن منة شلبي الأخير "بطلوع الروح" الذي عرض ضمن المسلسلات المصرية لرمضان 2022 تعرض لهجوم غير مسبوق على مواقع التواصل الاجتماعي في وتم تداول بيان يؤكد تدخل شيخ الأزهر د.أحمد الطيب، لمنع عرض مسلسل بعد توجيه انتقادات متواصلة لبطلة العمل إلهام شاهين واتهامها بالإساءة للدين الإسلامي وأكدت الرقابة على المصنفات الفنية في مصر بتصريح صحفي أن مسلسل "بطلوع الروح" يتم تصويره خارج مصر، ولم تعرض نسخته النهائية على الرقابة حتى الأن للحصول على تصريح العرض بموسم 2022، لافتا إلى أن الرقابة وحدها صاحبة الحق في الترخيص بعرض أو حظر عرض الأعمال الفنية في مصر.

أضاف: ولا تملك أي مؤسسة أخرى حق التدخل في بث الأعمال الفنية، ولكن يتم الاسترشاد برأي بعضها عند تقديم أعمال فنية ذات طبيعة خاصة ومنها الأعمال الدينية أو التي تجسد السيرة الذاتية لرجال الدين، حيث يتم طلب مشورة المؤسسات الدينية للتأكد من سلامة الأحاديث النبوية والآيات القرآنية، وعدم وجود ما يسيء للدين ونفت الرقابة العامة على المصنفات الفنية تلقيها أي طلب سواء من مؤسسة الأزهر أو أي مؤسسة دينية أخرى في مصر، لوقف عرض مسلسل "بطلوع الروح"، وعلم سيدتي نت أن التصريحات المنسوبة لبعض رجال الدين عن المسلسل "غير دقيقة".

وبادرت النجمة إلهام شاهين للدفاع عن دورها في مسلسل "بطلوع الروح"، وقالت إنها انتظرت أن يشكرها الجمهور لأنها تطوعت للدفاع عن الإسلام الحقيقي، وفضح زيف الجماعات الإرهابية وتساءلت إلهام شاهين خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "الحكاية"، الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب عبر فضائية "MBC مصر"، مساء أمس السبت، عن حكم الجمهور على العمل من صورة في أفيش وليس دور الفنان، وقالت: أد كده الأفيش عاملين لكم رعب وخايفين نفضح الأفكار الظلامية والمغلوطة؟.

وأكدت أن المسلسل لا يسيء للدين الإسلامي وإنما يدافع عن الإسلام، وقالت: كنت متصورة الناس تشكرني لإني أدافع عن الدين الإسلامي، هل في حد شايف إن داعش يمثل الدين الإسلامي، الكل يتبرأ وأنا معهم، زعلانين ليه إننا نظهر هذه الأفكار؟ وأشارت إلى أن الملابس التي ارتدتها في المسلسل الزي الحقيقي للداعشيات وليس اختراعًا، متعجبة من سؤال البعض عن كيفية ارتدائها وشاحًا على الرأس مكتوب عليه «لا إله إلا الله محمد رسول الله»، ويتضمن دورها قتل الآخرين.

وتابعت: هذا الواقع والحقيقة، والمسلسل ينقله لإرسال رسالة إلى الشباب والشابات الذين يتعرضون لغسيل مخ من كل أنحاء العالم من أجل الانضمام لتلك الجماعات الإرهابية، يفوقهم ويعرفوا إنهم في سكة غلط بعيدة تمامًا عن الدين وتتاجر به وقالت إلهام شاهين أن كل أدوارها الفنية تحمل رسائل فكرية مهمة وأضافت: الفن يكشف فضائحهم وفظائعهم، بدل ما تشكروني أنني بهذا الدور لا أريد القول إن هذا الإسلام؟ أنا مؤمنة برسالتي المهمة في الحياة، والعمر مكتوب في يد ربنا وليس البشر، ويهمني تقديم رسالة صحيحة والدفاع عن ديني ووطني وانتمائي والأمة العربية.

وأوضحت أنها تتمنى انفعال منتقدي دورها على داعش نفسها، والجماعات الإرهابية التي تقتل المسلمين مثل بوكو حرام في نيجيريا وطالبان في أفغانستان، مؤكدة أن الإسلام وكل الأديان السماوية تدعو إلى التسامح والأخلاق والإنسانية وذكرت أن التصوير يدور ما بين لبنان وسوريا وتركيا، ومن المقرر أن يمتد المسلسل لـ15 حلقة، مختتمة: «الإيقاع سريع جدًا ولا أظهر إلا في الحلقة الرابعة، نحن لا نقدم الموضوع عن داعش فقط، هو موضوع كبير ومهم ورسالة لكل الشباب والشابات، وكل المشاركين تعبوا وقدموا أفضل ما عندهم.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

رانيا يوسف تؤكد منة شلبي صاحبة أفضل دور في رمضان 2022

منة شلبي تتصدر الأعلى مشاهدة بـ "من أجل زيكو" و"بطلوع الروح"

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا