الارشيف / مصر اليوم / العين الاخبارية

رومانسية رئاسية.. أشهر قصص غزل قادة أمريكا وزوجاتهم

لم تكن الرسالة التي نشرها الرئيس الأسبق باراك أوباما للاحتفاء بمرور ثلاثة عقود على زواجه بالسيدة الأولى سابقا ميشيل أوباما بالسابقة التي تظهر مدى شغف الروساء بزوجاتهم.

وقال أوباما في تغريدة له، اليوم الإثنين: "ميشيل، بعد 30 عامًا، لست على يقين لماذا لازلت تبدين كما كنت حينئذ، وأنا لا. أعلم أنني فزت باليانصيب في ذلك اليوم - ولم يكن بإمكاني أن أحظى بشريك حياة أفضل. عيد زواج سعيد يا حبيبتي".

ورغم انشغالهم بأعباء الحكم وشؤون الرئاسة، لكن العلاقات الأسرية كان لها نصيب أيضا في حياة قادة دول العالم، وخاصة قادة الولايات المتحدة.

ويرصد تقرير لموقع "بيزنس إنسايدر" الأمريكي الكثير من الروايات التي تؤكد تلك العلاقة الوثيقة التي كانت تجمع بين عدد من الرؤساء الأمريكيين.

وتظهر تلك القصص مدى الحب الذي كان يكنه العديد من الرؤساء الأمريكيين لزوجاتهم، وكيف كان هؤلاء الأشخاص الأكثر شهرة وقوة في التاريخ الأمريكي بالغي الرومانسية تجاه زوجاتهم.

وإليكم نظرة داخل بعض قصص الحب الأكثر تأثيراً بين رؤساء الولايات المتحدة والسيدات الأوائل:


جون آدامز وزوجته أبيجيل

اشتهرت أبيجيل آدامز بدورها الداعم لزوجها، أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة وثاني رؤسائها، وظل يعتمد عليها للحصول على الدعم والمشورة طوال حياته المهنية.

كان جون وأبيجايل آدامز متلازمين طوال الوقت ويتبادلان رسائل الحب بصورة دائمة عندما كانا يفترقان.

وفي كتابه "السيدات الأوائل"، يرى المؤرخ جيمس تيلور أن الزوجين كتبوا حوالي 1170 رسالة لبعضهما البعض، وكانا يتبادلان الرسائل مرة أو مرتين في الأسبوع.

كما كان يمتلك الاثنان أيضًا حيوانات أليفة فريدة بأسماء بعضهما البعض. كما وصف آدامز أشار إلى زوجته بـ "ملكة جمال رائعة" و"ديانا" إلهة الصيد والقمر الرومانية.


جيمس ماديسون ودوللي باين

وقع الرئيس الأمريكي جيمس ماديسون في غرام زوجته دوللي باين عندما ألتقاها في أحد شوارع مدينة فيلادلفيا.

كانت تجمعهما القليل من القواسم المشتركة بين الاثنين. كانت دوللي مرحة واجتماعية وواثقة. كان ماديسون متحفظا لكن علاقة الحب التي ربطت بين الرئيس وقرينته ازدادت متانة في السنوات اللاحقة.

تزوج الزوجان في عام 1794. على مر السنين ، نمت علاقتهما أقوى.

وفي كتابها "السيدات الأوائل" تقول كريستين آلغور: "مع استمرار الزواج، وقعت دوللي في حب جيمس، وتغلب جيمس على افتتانه وأحبها بعمق أيضًا".


الرئيس يوليسيس جرانت وزوجته جوليا

رغم شهرته كقائد عسكري، إلا أن لأوليسيس جرانت جانب رومانسي ظهر بشدة في وفائه وحبه لزوجته.

التقى رئيس المستقبل بزوجته المستقبلية جوليا من خلال شقيقها، زميله في كلية ويست بوينت العسكرية، وتزوجا بعد انتهاء الحرب المكسيكية الأمريكية.

وخلال فترة الحرب لم تنقطع المراسلات بين جرانت وجوليا، حيث يحتفظ الأرشيف الوطني الأمريكي بالكثير من الرسائل العاطفية التي أرسلها إلى خطيبته آنذاك.

بالنسبة لجرانت، كانت الرسائل بمثابة شريان حياة. وتشير إحدى الروايات إلى أن جوليا أرفقت إحدى رسائلها بزهرتي جافين، ولكن عندما فتحها غرانت تناثرت البتلات في مهب الريح. وحاول البحث عن بتلة واحدة في الرمال المكسيكية القاحلة ولكن دون جدوى."

في كتابه "السيدات الأوائل"، قال المؤرخ ويليام سيل إن جوليا كانت داعمة لزوجها خلال فترة رئاسته، لكنها لم تكن تخشى انتقاده على انفراد. لكنه زواجا سعيدًا بكل المقاييس.


الرئيس ويليام تافت وزوجته هيلين

في كتابه "السيدات الأوائل"، قال المؤرخ لويس جولد، بدأت حياة ويليام وهيلين تافت تتقاطع خلال نشأنهم في سينسيناتي.

وأضاف: " كان مغرمًا بها أكثر من عاطفتها تجاهه. وتقدم له، لكنها رفضته، وكان ذلك أمرًا معتادًا في تلك الأيام؛ ألا تقبل المرأة عرض الزواج على الفور".

رغم أعبائه الرئاسية اعتنى تافت بزوجته عندما أصابتها جلطة دماغية أثرت على قدرتها على الكلام.

وواصلت هيلين تافت عملها كسيدة أولى نشطة، حيث قادت زراعة أشجار الكرز في واشنطن العاصمة.

وقال جولد إن زوجها أشرف على تدريبها في البيت الأبيض، وساعدها على استعادة قدرتها على الكلام.


هاري ترومان وزوجته بيس

كانت تربط هاري وبيس علاقة قوية للغاية، وتقول المؤرخة نيكول أنسلوفر في كتاب "السيدات الأوائل": "إنه لم يكن يعمل بنفس القدر من النشاط عندما لا تكون بيس بجانبه".

التقيا لأول مرة كأطفال صغار. وكان هاري دائما ما يتحدث عن الفتاة ذات العيون الزرقاء الجميلة والضفائر الذهبية الطويلة ، ويدعي أنه وقع في حبها في ذلك اليوم".

لكن الحرب العالمية الأولى أطالت فترة الخطوبة ولم يتزوج ترومان وبيس إلا بعد عام من انتهاء الحرب العالمية الأولى.


رونالد ريجان وزوجته نانسي

التقى رونالد ونانسي ريغان لأول مرة بسبب القائمة السوداء للفنانين الموالين للشيوعية في هوليوود.

يُذكر رونالد ريغان كرئيس كان له تأثير كبير في ذروة الحرب الباردة.

التقت به نانسي لمساعدتها في محو اسمها من القائمة السوداء للفنانين الموالين للشيوعية.

وجدت زوجته نانسي - التي كانت تُعرف آنذاك باسم نانسي ديفيس - اسمها مدرجًا في القائمة السوداء. واتضح فيما بعد أنها وضعت خطأ بسبب ممثلة أخرى تتشابه مع في الاسم.

تزوج ريجان ونانسي عام 1952 وكان زواجهما ناجحا.

في كتاب "السيدات الأوائل"، قالت المؤرخة جودي وودروف إن نانسي كانت شخصية ومؤثرة للغاية في الدائرة المقربة من زوجها، مضيفة: "لقد كانت شراكة رائعة. كان زواجًا قويًا. أحب رونالد ونانسي ريجان بعضهما بشدة".


باراك أوباما وزوجته ميشيل

التقى باراك أوباما بزوجته في العمل - لكن ميشيل كانت قلقة بشأن مواعدة زميل لها في البداية.

قبل وقت طويل من وجودها في البيت الأبيض، كانت ميشيل معلمة زوجها المستقبلي في شركة المحاماة سيدلي أوستن.

وأصاب سهم كيوبيد قلب أوباما وتقدم لها وربط الزواج بينهما لثلاثين، لم تفقد جذوة الحب وهجها منذ ذلك الوقت.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا