الارشيف / مصر اليوم / العين الاخبارية

احتجاجات إيران.. 20 يوما من الغضب ورسالة من زوجة الشاه

احتجاجات عارمة في إيران تدخل، الخميس، يومها العشرين على التوالي، في موجة غضب تستمر على وقع حادثة مقتل فتاة على أيدي الشرطة بسبب الحجاب.

وتتواصل المسيرات والاحتجاجات المناهضة للحكومة والنظام الإيراني في العاصمة طهران ومدن مختلفة، وتتجلى الاحتجاجات في ترديد هتافات من النوافذ وأسطح المنازل، والتواجد المؤقت في الساحات، ونزع الحجاب في الشوارع.

ويردد الشعب الإيراني لا سيما شريحة الطلاب، شعارات مناهضة للديكتاتورية، فيما قامت ثلاث فتيات صغيرات، اليوم، بتعليق لافتة على جسر في أصفهان وسط إيران ولففن وشاحهن.

وعلى هذه اللافتة التي كانت عبارة عن رسم تخطيطي لشعر فتاة على خريطة لإيران، كتبن عبارة: "الشخص التالي هو واحد منا".

وأعيد نشر صور من شارع الجلفاي في أصفهان على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر الحشد يهتف بشعار "المرأة، الحياة، الحرية".

وفي سياق متصل، انطلقت دعوات على منصات اجتماعية، رغم حجبها، تطالب بالتظاهر مساء اليوم في مدن قم وطهران ومشهد وشيراز وسنندج وكردستان وغيرها من المدن الإيرانية.

وفي المدارس، جلس الطلاب في الساحات دون الاستجابة لقرار مسؤولين بالتفرق والذهاب إلى الصفوف الدراسية، حيث رفعوا شعارات فيما كانت قبضاتهم مشدودة.

اعتقالات

وأعلنت شبكة حقوق الإنسان في كردستان، اعتقال الناشط المدني سعيد شيرزاد، والسجين السياسي السابق، وشقيقه علي شيرزاد، مشيرة إلى "أنه تم القبض عليهم في طهران ونقلهم إلى مكان مجهول".

وأضافت الشبكة أنه "تم اعتقال مختار كريمة، سجين سياسي كردي سابق، واعتقل أيضا في سنندج غرب إيران ولا توجد معلومات حول مكان وجوده"، مبينة أنه "قبل يومين، اعتقلت عناصر الأمن المحامية والناشطة في مجال حقوق المرأة غولالا وطن دوست في مدينة سنندج".

وتقول شبكة حقوق الإنسان في كردستان إن 21 شخصًا على الأقل قتلوا في أورميه وأشنوية وبيرانشهر وديواندارا وسقز وكرمانشاه وديغولان وإسلام أباد وإيلام على يد قوات مكافحة التمرد والباسيج منذ بداية الاحتجاجات الشعبية الأخيرة"، وجميع هذه المدن تسكنها أغلبية كردية.

وفي سياق آخر، أعلن قائد فيلق أنصار الحسين التابع للحرس الثوري الإيراني بمحافظة همدان، مظاهر مجيدي، أن 700 شخص اعتقلوا في الاحتجاجات الأخيرة لهذه المحافظة ، 80 بالمئة منهم تقل أعمارهم عن 25 عامًا.

وقال مجيدي بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا": "الحمد لله لم تستمر الأحداث والاحتجاجات الأخيرة في محافظة همدان أكثر من يومين، وسرعان ما تصدى الجهاديون للمرتزقة والمفتشين".

رسالة زوجة الشاه

بدورها، قامت شاهبانو فرح بهلوي، ملكة إيران السابقة وزوجة آخر ملوك إيران محمد رضا بهلوي، برد فعل جديد على الاحتجاجات التي عمّت البلاد في إيران، بتقديم المشورة لقوات الأمن وإنفاذ القانون والقوات العسكرية التي حاولت السيطرة على الوضع في المدن الإيرانية وقمعه باستخدام العنف ضد المتظاهرين في الأسابيع الثلاثة الماضية:

وقالت: "كأم أطلب منكم مرة أخرى قوات الشرطة والجيش والجيش والباسيج والزي الشخصي لرؤية أخواتك وإخوانك وآبائك وأمهاتك أمامك وعدم السماح لقادة النظام بتجنب غضب الأمة، النظام يريد أن يجعل منكم أداة لقمع الناس. وانتم أيضاً من هذه الأمة (الشعب فكونوا مع هذه الأمة)".

وانتشرت في الأيام الماضية أجزاء من "أنتن" على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تشابهها مع الأحداث الأخيرة وخاصة الاحتجاجات الطلابية، حيث أعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون وقف بث هذا المسلسل.

ونقلت وكالة أنباء "برنا" التابعة لوزارة الشباب والرياضة الإيرانية عن مصدر في هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني قوله إنه "تم تعليق بث هذا المسلسل".

وبث مسلسل "أنتن"، الذي أنتجه وأخرجه سيد إبراهيم عامريان، على موقع نامافا قبل أسبوعين، وبعد نشر الحلقة الثانية تم تقديم طلب لوقفه.

وقال إبراهيم عامريان لوكالة برنا للأنباء: "تم عرض خمس حلقات من مسلسل أنتن، وتابعنا جميع التصحيحات التي أعطيت لنا من قبل فيما يتعلق بهذا المسلسل، وتم بث الجزأين الأول والثاني منه، لكن للأسف أوقفوا البث وسحبوا الجزء الثاني".

وبشأن الاضطرابات وارتباطه بمسلسل "أنتن"، أضاف عامريان: "في أنتن هناك سلسلة من الاحتجاجات الطلابية أعتقد أنها أصبحت حساسة بسبب تشابهها مع الوضع الراهن للمجتمع".

من جانبه، ندد مجلس جامعة صنعتي شريف التكنولوجية بشدة بـ"العنف الشديد وضرب الطلاب والأساتذة من قبل أفراد بملابس خاصة". وأعلن مشاركة أعضاء هيئة التدريس بهذه الجامعة في لقاء احتجاجي يوم السبت المقبل.

وقال أساتذة كليات شريف للفيزياء وهندسة الحاسبات والهندسة الكهربائية إن عقد الفصول يعتمد على إطلاق سراح جميع الطلاب المحتجزين.

فيما أعلنت السلطات الإيرانية الإفراج عن خمسة من عشرات من طلبة جامعة شريف المعتقلين. وفي الوقت نفسه، عقد اجتماع في مكتب إبراهيم رئيسي للتحقيق في أحداث جامعة شريف الأخيرة.

وقالت وكالة "إيسنا"، إن "إبراهيم رئيسي شدد في الاجتماع على مصداقية وسمعة المجتمع النخبوي لهذه الجامعة، وأرجع احتجاجات الطلاب إلى "الكيد والنفاق" وطالبه بمنع "تدنيس قدسية الجامعات".

استخدام الأطفال

 جمعية الإمام علي الخيرية التي تعتبر من أكبر الجمعيات غير الحكومية في إيران، وتركز نشاطها على الأطفال العاملين، أعلنت في بيان أنها "سمعت من بعض الأطفال الذين تدعمهم هذه الجمعية أنهم أخذوا أصدقائهم وزملائهم إلى الشوارع لقمع التظاهرات".

واعتبرت الجمعية، في بيان لها، هذا العمل انتهاكًا واضحًا لحقوق الطفل واتفاقية حقوق الطفل.

وفي الأيام الأخيرة، تم نشر صور لأطفال يحملون دروعًا وهراوات على مواقع التواصل الاجتماعي وهم ينتشرون برفقة القوات الأمنية وعناصر الباسيج.

وفي غضون ذلك، أعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية عن عدد القتلى في الاحتجاجات على مقتل مهساء أميني، وقالت إنه "حتى يوم أمس الأربعاء ارتفع عدد القتلى إلى 154 شخصاً".

وأضافت أن "9 من القتلى هم من الأطفال، وإحدى هؤلاء المراهقات تدعى سارينا إسماعيل زاده، وكانت تبلغ من العمر 16 عامًا فقط وقيل إنها قُتلت بهراوة على رأسها".

وبحسب منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، ارتفع عدد القتلى في "الجمعة الدامية" في زاهدان إلى 63، فيما سجلت منظمة العفو الدولية 82 حالة وفاة في أحداث زاهدان الدامية التي وقعت يوم الجمعة الماضي واستهدفت المصلين من القومية البلوشية.

من جهتها، كتبت هيومن رايتس ووتش في تقرير نُشر أمس،أنه استناداً إلى مقاطع للاحتجاجات، ومقابلات مع شهود عيان وأحد أفراد قوات الأمن، فإن عدة حالات لاستخدامها وثقت "القوة المفرطة أو المميتة" ضد المتظاهرين في 13 مدينة عبر إيران.

وبحسب التقرير، تظهر مقاطع الفيديو ضباط الأمن "يستخدمون البنادق والأسلحة الهجومية والمسدسات ضد المتظاهرين السلميين في الغالب، مما يؤدي إلى إصابة أو قتل مئات الأشخاص، وفي بعض الحالات، أطلقوا النار على الأشخاص الذين كانوا يفرون".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا