البترول تحسم الجدل بشأن أسعار البنزين والسولار.. وأحمد موسى «سأهتف للحكومة لو قررت التخفيض»

نجوم مصرية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

يترقب الجميع ما ستسفر عنه اجتماع لجنة المعادلة السعرية التابعة لوزارة البترول والثروة المعدنية المرتقب، والذي سينتج عنه تحديد أسعار المواد البترولية خلال الثلاثة أشهر المقبلة، كأول لقرار التسعير التلقائي لمواد الطاقة، والذي يتم ربط أسعار المحروقات في بالسعر العالمي للخام، أي أنه يتحدد وفقًا لمعايير السعر العالمية لسعر التكلفة، فيكون قابل للزيادة أو النقصان في الأسعار حسب الأسعار العالمية، ومن المقرر أن يتم جديد بدءًا من أول أكتوبر لثلاثة شهور مقبلة (زيادة أوتثبيت أو نقص).

تطبيق التسعير التلقائي للمحروقات

وتزامنًا مع اجتماع لجنة المعادلة السعرية لتطبيق سياسية التسعير التلقائي لأسعار المواد البترولية بدءًا من أول أكتوبر حتى نهاية ديسمبر، تضاربت الأنباء بشأن ما سيسفر عنه اجتماع وزارة البترول بشأن الأسعار، وسط توقعات بتثبيت أسعار مواد الطاقة خلال الثلاثة أشهر المقبلة، بالرغم من تداول بعض المعلومات الصحفية بشأن إمكانية أسعار البنزين والسولار والبوتجاز نظرًا لانخفاض الأسعار العالمية، إلا أنها مجرد معلومات واخبار متداولة  فقط، في حين علق الإعلامي أحمد موسى على ذلك.

 

قرار جديد مرتقب من الحكومة بشأن أسعار المحروقات (البنزين والسولار) يبدأ تطبيقه من الغد

قرار جديد مرتقب من الحكومة بشأن أسعار المحروقات (البنزين والسولار) يبدأ تطبيقه من الغد

أحمد موسى: إمكانية تخفيض أسعار المحروقات قائمة

وفي أول تعليق له على قرار التسعير التلقائي للمواد البترولية، قال الإعلامي أحمد موسى، خلال تقديمه لبرنامج على مسؤوليتي المُذاع على ، إن الهيئة العامة للبترول ستعقد اجتماعها 1 أكتوبر من أجل تحديد أسعار البترول، وفقًا للسوق العالمية، لافتًا إلى أن هذا الاجتماع سيكون دوريًا كل 3 شهور لرصد الزيادة أو الانخفاض في الأسعار العالمية، مشيرًا إلى وجود تقارير صحفية تؤكد التثبيت وتقارير أخرى تتحدث عن الإنخفاض، معلقًا:

“التوقعات تشير إلى احتمالية انخفاض أسعار البنزين بقيمة 10%، أو تثبيت السعر الحالي”.

 

والبترول تُعلق

ومن ناحية أخرى، وفق أول تعليق رسمي، نفى المهندس حمدى عبد العزيز، المتحدث الرسمى باسم وزارة البترول، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى عمرو أديب فى برنامج “الحكاية” المُذاع على قناة “ مصر”، صحة ما يتم تداوله من شائعات حول زيادة أسعار الوقود خلال الأيام المقبلة، مؤكدًا على:

  • لجنة المعادلة السعرية تراجع الأسعار في السوق العالمية والمحلية.
  • ستعقد اللجنة اجتماعها لوضع تقريرها لوزيري المالية والبترول بشأن الأسعار لاتخاذ ما يلزم.
  • تتم متابعة المعادلة السعرية لأسعار الوقود، كل 3 أشهر،.
  • تتم المتابعة على 3 عوامل هي سعر الصرف، ومتوسط سعر خام البرنت في السوق العالمية، وتكاليف أعباء التداول.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة نجوم مصرية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من نجوم مصرية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق