ما مصير المستبعدين من البطاقات التموينية بعد قبول تظلمات 1.8 مليون مواطن

كلمة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أكّدت مصادر في وزارة والتجارة الداخلية على أن إجمالي عدد المواطنين الذين تم حذفهم من البطاقت التموينية وفقًا لمعايير حذف غير المستحقين التي أُعلن عنها وبدأت في فبراير خلال المراحل الأربعة من تنقية البطاقات التموينية التي تم تنفيذها حتى الآن، نحو 3.5 مليون مواطن، وكانت أصدرت وزارة التموين بيانًا أول من أمس الإثنين جاء فيه أنه تم قبول تظلمات نحو 1.8 مليون مواطن وإعادتهم للاستفادة من دعم بطاقة التموين بناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح ، ويبقى السؤال ما هو مصير المستبعدين من البطاقات التموينية والبالغ عددهم 1.7 مليون مواطن؟.

مصير المستبعدين من البطاقات التموينية

تقديم التظلمات مستمر.. ولا إعادة بدون تظلم وإرفاق المستندات المؤيدة

واوضحت مصادر وزارة التموين أن عملية تقديم التظلمات مستمرة، ومكاتب الوزارة تتلقى طلبات التظلم من المواطنين الذين تم استبعادهم ممن انطبقت عليهم معايير لجنة العدالة الإجتماعية، وأكدت الوزارة أن هؤلاء ما زالت عملية صرف الخبز المدعم مستمرة رغم الاستبعاد.

وأشارت المصادر أن هناك ما يقرب من 1.7 مليون مواطن تم حذفهم خلال المراحل الأربعة لعملية حذف غير المستحقين للدعم التمويني ولم يتقدموا بتظلمات حتى الإن لإعادتهم للبطاقات التموينية، وقد أكدت المصادر أن هؤلاء يمكن إعادتهم بمجرد تقدُّمهم بتظلمات مدعمة بالمستندات والأدلة التي تثبت أحقيتهم للدعم، فلا إعادة للبطاقات التموينية للمحذوفين من دون تقديم تظلم وإرفاق المستندات المؤيدة له.

ويثذكر أن التموين، الدكتور علي المصيلحي، أصدر تعليماته إلى كافة مكاتب التموين في جميع المديريات بأنحاء الجمهورية بتيسير كافة إجراءات تقديم التظلمات وان تكون بالرقم القومي ومرفقة بالمستندات المؤيدة لما ورد من أسباب التظلم، وانه بمجرد إرسال تلك التظلمات إلى الوزارة يتم إعادة المواطن المستبعد بعد دراسة تظلمه والتحقق من صحة بياناته وأحقيته في صرف السلع التموينية المدعومة.

حاصل على إجازة في الحقوق من جامعة دمشق - الجمهورية العربية السورية، عملت في المحاماة لمدة تزيد عن 20 سنة في سوريا، مقيم حاليًا في جمهورية العربية ، مهتم بالصحافة الإلكترونية ، وأكتب في عدة مواقع في مختلف المجالات الإخبارية والسياسية والإجتماعية وفي أي شأن عام .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كلمة ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من كلمة ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق