دودة الحشد الخريفية.. 80 نوعا من المحاصيل ضحية والفلاحين تحذر

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
قال حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب الفلاحين: "إننا نحتاج جيشا من طائرات "درونز" المسيرة لمحاربة الوحش الذي يلتهم أكثر من 80 نوعا من المحاصيل أغلبها يزرع في وهو "دودة الحشد الخريفية".

وأضاف حسين عبد الرحمن أبو صدام أنه وبرغم رصد دودة الحشد الخريفية (الوحش الذي يقضي على أغلب المحاصيل) منذ شهر مايو بمصر في ثلاث محافظات فقط هي "أسوان والأقصر وقنا"، إلا أن سرعة طيران هذه الحشرة والتي يمكن أن تقطع ما يصل إلى 100 كم في الليلة الواحدة، وقدرتها على الهجرة لمسافات طويلة، وتوالدها بشكل كبير، حيث يمكن لليرقة خلال حياتها أن تضع ما يقرب من ألف بيضة، كل ذلك يجعلنا نشعر بالقلق.

وأشار نقيب الفلاحين إلى أنه للخطورة الشديدة التي تشكلها دودة الحشد الخريفية من آثار مدمرة على الأمن الغذائي، فإن انتشارها يتسبب في خسائر اقتصادية فادحة.

وكشف عن خطة مكافحة دودة الحشد الخريفية في مصر، والتي تعتمد على كفاءة إدارة الحشرة والسيطرة عليها، من خلال عدد من الآليات، منها إعلام المزارعين ورفع الوعي العام لكيفية التعرف على الحشرة، ومظاهر الضرر في الحقل من خلال عمليات التقصي، وتقدير التعداد على المحصول، وأخذ قرار استخدام المبيد من عدمه، وذلك قد لا يكون كافيا وليس بقدر خطورة هذه الحشرة.

وأوضح حسين عبد الرحمن أبو صدام أنه "وبعد نجاح الصين في القضاء على دودة الحشد الخريفية باستخدام أجهزة ذاتية التحكم المجهزة بمبيدات حشرية منخفضة السمية بمعدل إبادة وصل إلى 98% بعدما فشلت طرق الرش التقليدية لبطء تحركها نسبيا مع سرعة انتشار الحشرة، علينا التفكير جديا في إنشاء جيش من هذه الطائرات المعروفة (درونز) استعدادا لإبادة هذه الحشره وغيرها من الحشرات الضارة في حالة غزوها مصر".

وتابع: "الطائرات بدون طيار يمكنها أن تعمل بأمان بعد غروب الشمس، حيث تنشط هذه الحشرات، بالإضافة إلى ضرورة سفر بعض الباحثين والعلماء للقارة الأمريكية أصل ظهور هذه الحشرة، للاستفاده من تجاربهم وخبراتهم في مكافحة هذا الوحش، مع الأخذ في الاعتبار الفرق في البيئة بين مصر والدول التي ظهرت فيها هذه الحشرات المدمرة".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق