صراع على فراش الزوجية

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

مساء الخير 

مشكلتي باختصار اني اتجوزت من اربع سنوات وللاسف ما اتجوزتش عن حب ولاني خطبت كتير والموضوع فشل قلت اتجوز تقليدي يمكن اكون اسعد لكن اللي اكتشفته ان الحب كان لازم يبقى سبب الجواز .. مراتي مع الاسف من يوم ما اتجوزنا ما حستش انها بتعمل مجهود علشان نبقى مبسوطين كلمتها كتير بالذوق مرة بالمحايلة مرة بالضغط مرة وفي.. الاخر قلبت غم وخناقة .. هية ست بيت كويسة لكن فهمتها ان الزوجة مش وظيفتها المطبخ وتوضيب البيت وخلصنا .. الزوجة مسؤولة عن ادارة المشاعر وادارة رغبتي فيها وحاجات كتيرة .. السؤال هنا هية ليه اتجوزتني لما هية ناوية تبات في المطبخ .. كان سهل قوي اطبخ لنفسي واريح دماغي من مسؤوليات انا في غنى عنها .. انا عايز اعرف دلوقتي ايه اللي ممكن اعمله معاها اكتر من الكلام عشان اكمل حياتي طبيعي ؟ بعدين مش قادر اكلم حد من العيلة ممكن اتفهم غلط او الموضوع يكبر وانا مش عايز مشاكل كفاية قرف الشغل والدنيا .. ارجو الرد قريبا وشكرا جزيلا.. "م.أ"

محررة الصفحة.. نيفين حجازي

استاذي الفاضل.. صحيح انك كما اوضحت قمت بكل الطرق لأيجاد حل لكن ربما نسيت ان للحديث في مثل هذه الامور يحتاج شيئ من الحرفة .. او طريقة خاصة أثناء الحوار ليستميل زوجتك بشكل ايجابي اكثر .. ربما انفعالك وغضبك جعلوا في لهجتك حدة او شيئ من التهديد لذلك كان رد فعلها غير مرضي .. احيانا يكون تصرف شريك الحياة رد فعل لما تقوله وليس فعل .. اي انسان داخل مشكلة خاصة وان كانت لها علاقة بالمشاعر يكون متحفز بشكل واضح ويغفل عن اشياء كثيرة تدور بعقل شريكة وربما تدفعه للكتمان خشية التورط في مشكلة اكبر ولذلك يجب ان تراعي اختلاف تفكير وعقلية شريكتك .. لايوجد اثنين متطابقين في الطباع ولا ردود الافعال .. ارجو منك التروي واعادة النقاش معها بطريقة تتناسب مع نشأتها وميولها وافكارها .. اذا جلست مع نفسك وتحدثت اليها بحيادية ستقرأ ما بداخل رأس شريكتك بسهولة .. بينما لو استمريت في مشاعر الغضب لن تجني افضل مما انت فيه .. حاول من فضلك لتفوز بحياة جيدة .. حياة الانسان مهمة وتستحق الرعاية والتعب من اجل تحقيق افضل النتائج.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق