محكمة الأسرة | جوزي عاوزني أكون شيعية

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

" جوزي عاوزني أكون شيعية، عاوزني أسيب ديني، وسألت مشايخ كتير قالولى ده ارتداد عن الدين"، هكذا بررت زوجة دعواها للخلع أمام محكمة الأسرة بالزنانيرى.

وقالت الزوجة أمام محكمة الأسرة بالزنانيرى: "اتعرفت عليه فى مركز ثقافي بالزمالك، عجبني وعجبته، وحبينا بعض اتقدم لأهلي واتخطبنا ٣ شهور، وبدأنا نجهز نفسنا للفرح، وسنة كاملة قضيتها معاه فى محاولات منه أؤمن بدينه".

وأضافت الزوجة فى دعواها أمام محكمة الأسرة بالزنانيرى: "جوزي مثقف جدا وشغال باحث فى جهة حكومية، عمري ماتصورت إني همر بتجربة زي دي، وبعد ما كنا شخص واحد بدأ يتكلم كلام غريب ويتكلم كتير عن الشيعة، وبدأ يأيد كلامهم، بس مجاش فى دماغي غير إنه ممكن يكون بحكم شغله اللي بتخليه يتعرف على أنماط تفكيرهم، واستمرت حياتي معاه فى شد وجذب".

وواصلت الزوجة أمام محكمة الأسرة بالزنانيري : "جه بعد ٦ شهور جواز وقالي إنه عاوز ينضم لمذهب الشيعة، مستوعبتش كلامه وروحت لشيوخ كتير عشان مش عاوزة أهد بيتي، وخصوصا إني مناسب من كل المقاييس، وبعدها روحت لأعلي أقنعوني إنه خر يختار اللي عاوزه فى دينه، ومادام مفرضش عليا حاجة هو حر".

واستطردت الزوجة "استمرت حياتي هادية كام شهر لحد ما بدأ يتلكك على أي حاجة تافهة، وعاوزني أروح معاع جلساته مع أصدقائه، ومؤخرا بدأ يكفرني، ولما اتناقش معاه يضربني، طلبت الإنفصال بس هو رفض وأصر إنه الشيعة هي التعاليم الصح، فمكنش قدامي غير محكمة الأسرة عشان أطلق ".

ولا تزال الدعوى منظورة إلى الآن تنتظر الحكم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق