محكمة الأسرة | ومن الحب ما قتل.. آية تحكي قصتها وتطالب بأولادها

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

"حبيته وعارفة إني غلطانة، بس لما بفكر فى الدنيا شكلها إيه من غيره، بحس إني هموت، ورغم إنه عماني بس لسه بحبه".

وقفت "آية" أمام محكمة الأسرة بإمبابة تطالب بحضانة أبنائها بعد 12 سنة زواج انتهت بالخلع، مؤكدة أنها لم ترى أطفالها منذ 15 شهرا.

وتابعت آية أمام محكمة الأسرة بإمبابة: "معايا مؤهل متوسط، حلمت كتير ألبس الفستان الأبيض، وأتزف لعريسي، اللى اختاره قلبي، وعشان كده اتحديت أهلي اللي كانوا رافضين جوازي من جاهل، كانوا عاوزين يضمنوا مستقبلي مع واحد وظيفته حكومية، هددتهم بالإنتحار لو بعدوني عنه، فوافقوا".

وتابعت آية أمام محكمة الأسرة بإمبابة: "عملنا فرح فى أضيق الحدود عشان ظروف جوزي، ورضيت أعيش معاه فى أوضة بحمام، افتكرت إن الحب هيخلي الأوضة جنينة، وعمري ماعاتبته على حرماني من الدنيا، بنام من غير أكل وأنا مبتسمة عشان ميتحملش فوق طاقته، بس بعد شهر واحد من الجواز، اتحول الملاك اللي حاربت أهلي عشانه، لوحش بيضربني على أتفه الأسباب، عمري ماتخيلت إن الراجل اللي كنت هموت نفسي عشانه هو اللي هيموتني".

وأضافت آية أمام محكمة الأسرة بإمبابة: "حاولت أعيش وأتحمل الوجع منه والجروح اللي مالية جسمي، وقررت إني مش هرجع بيت أهلي عشان محدش يشمت فيا، ويعاتبني، وخلفت أول بنت، ومن بعدها التانية، وكانوا هدية ربنا ليا وعوضوني عن مأساتي مع جوزي، وطبعه أصعب من الأول، وكل مرة بكون فيها تحت إيده بيموتني، لحد ما أصابني بارتجاج فى المخ، قضيت شهر فى المستشفى بين الحياة والموت، ورجعت معاه البيت تاني، عشان خوفي من شماتة أهلي " .

وواصلت آية أمام محكمة الأسرة بإمبابة: "كل ده وفي دخل عليا بضرة، وكانت الصاعقة بالنسبة ليا، وكانت بتعاملني زي الخدامة ، وكانت بتعذب عيالي وتحرقهم، وهو يزود المرار ويضربني لو اعترضت، لحد ما بدأ يسمع كلامها ويتاجر فى المخدرات مع اخواتها".

وواصلت آية أمام محكمة الأسرة بإمبابة: "دخل البيت أول يوم ، وكنت منضفاه ومفيش أي حاجة ناقصة، فتح التلاجة ومكنش فيه مياه باردة، اتعصب ونزل فيا ضرب بالحديدة على دماغي، ومحستش بنفسي غير وانا فى المستشفي وأهلي حواليا، وساعتها طلبوا منه يطلقنى بعد ما الدكتور قال إن ممكن يصيبني العمى قريب بسبب الضرب علي دماغي، بس هو رفض يطلقني، فرفعوا ضده دعوى خلع، فانتقم وخطف ولادي مني ولحد دلوقتي مش عارفة أشوفهم" .

واختتمت آية أمام محكمة الأسرة بإمبابة: "كل اللي اتحملته كان عشان خاطر ولادي وخلاص هتعمي بسبب حبي ليهم وليه، عارفة إنه هيحرمني منهم عشان كده كنت خايفة أطلق، مش عاوزة حاجة غيرهم رجعولى ولادي".

ولا تزال الدعوى منظورة أمام محكمة أسرة إمبابة إلى الآن تنتظر الحكم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق