بعقد مع الشيطان.. الشرف مقابل الحب

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

"بعت نفسي للشيطان، خطيبي نهش عرضي وأنا السبب، حبي ليه خلاني ضعيفة وغبية"، هكذا بررت فتاة أمام محكمة الأسرة بشبرا الخيمة طلبها لإثبات زواجها.

وقالت الفتاة أمام محكمة الأسرة بشبرا الخيمة: " أنا من بيت فقير بيقضي عشاه نوم، طول عمري بحلم بالفستان الأبيض واليوم اللي هخرج فيه مع جوزي وأعيش حياتي زي باقي البنات، لحد ماوصلت ٢٨ سنة، واتقدملي هاني، بس ضاع حلمي، هو كمان من أسرة فقيرة، بيمشي يومها بالعافية، بس حبيته من أول ماشوفته،حبيته، واتأكدت إن الفلوس مش كل حاجة، هو عنده كاريزما وشخصية حلوة، بتأثر علي أى حد، وفعلا اتخطبت ووافقت شبكتي تكون دبلة بس، وخرجت عشان أشتغل وأساعد فى تجهيز الشقة، مكنش ساعتها عندي غير الستر ".

وأضافت الفتاة بدعواها أمام محكمة الأسرة بشبرا الخيمة: " طول عمري شخصية جبانة وخوافة، عشان كده أول ماشوفته حبيته، وسلمت كل حاجة وقولت لنفسي هو ده الشخص اللي هكمل معاه حياتي، بس الأيام شهور، وسنتين ومفيش أي جديد، مش قادر يجيب شقة، لحد مابدأ يتحول من شخص ملازمني طول الوقت لشخص ميعرفش عني حاجة، تعبت واتجننت لحد ما شوفته ماشي مع واحدة، ولما واجهته اتخانقت معاه، طلب نتجوز عرفي عشان يحافظ على نفسه من الحرام، وافقت خوفت أرجع وحيدة تاني، وفعلا اتجوزته سنة كاملة عيشت فيها أتعس أيام حياتي، لحد مارجعت فى يوم البيت واكتشفت إنه فسخ خطوبتنا مع أهلي " .

وتابعت الفتاة أمام محكمة الأسرة بشبرا الخيمة: " انهارت وروحتله الشغل قالي إني من غير شرف وهو مش عاوز يكمل معايا، وطردني، وساعتها عرفت إنه خدعني وإني سلمت شرفي لشخص ميسواش، صارحت أهلي بالحقيقة كانوا هيقتلوني وياريتهم عملوها، وروحنا لأهله وقلنالهم الحقيقة، طردونا واتهمونا في شرفنا، وبعدها بكام يوم شفته ماشي مع واحدة فى الشارع، جريت عليه ضربته وفتحت دماغه، وهت عملي محضر تعدي بالضرب ".

وواصلت الفتاة أمام محكمة الأسرة بشبرا الخيمة: " أهله اتهموني فى شرفي فى وسط الشارع، وقالوا لكل الناس إني واحدة مش كويسة، ومكنش قدامي غير محكمة الأسرة.

ومن جانبه رد المدعي عليه قائلا أمام محكمة الأسرة بشبرا الخيمة: " دي كذابة، أنا فسخت خطوبتي معاها أول ماعرفت سلوكها المشين، وأنا من عيلة محافظة مينفعش ارتبط بواحدة زى دى، ويشهد ربنا إن طول فترة خطوبتنا كنت بحافظ عليها " .

ولا تزال الدعوى منظورة إلى الآن تنتظر الحكم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق