الارشيف / عرب وعالم / الكويت / بوابة المصريين في الكويت

شوبير يكشف مفاجأة في أزمة الاعتداء على الخطيب وجماهير الأهلي بالمغرب

  • 1/2
  • 2/2

كشف الإعلامي أحمد شوبير، كواليس جديدة حول الأزمات التي تعرضت لها جماهير الأهلي، في أثناء وجودهم بالمغرب، من أجل حضور مباراة الأهلي والوداد في نهائي دوري أبطال أفريقيا، التي انتهت بانتصار الطرف المغربي، بهدفين نظيفين، ليحصد اللقب الثالث في تاريخه، على حساب حامل اللقب مرتين على التوالي، و10 مرات خلال مسيرته بالكامل.

شوبير يكشف حقيقة الاعتداء على الخطيب وجماهير الأهلي

وأكد «شوبير»، خلال برنامجه «مع شوبير»، المذاع على راديو «أون سبورت»، أنه تلقى رسائل استغاثة من قبل بعض جماهير الأهلي، زعما بأنهم تعرضوا لهجوم كبير في أثناء دخولهم إلى ملعب المركب محمد الخامس، الأمر الذي جعله يتوجه من أجل التأكد من حقيقة تلك الرسائل، ليجد أن هناك حالة من الاستقرار التام داخل المدرجات.

وأوضح حارس منتخب الأسبق: «قبل المباراة وصلتني رسائل من الملعب، استغاثات من جماهير الأهلي، انتظرت ما يقرب من ربع ساعة داخل المقصورة الرئيسية من أجل الاطمئنان على الجماهير، وتوجهت لسؤال أحد المصريين أصحاب الثقة، لكنهم نفوا تعرض أي شخص إلى أي هجوم، ودي شهادتي هناك، بعض الناس يعشقون الإثارة كما حدث في مباراة مصر والجزائر التي أقيمت في السنغال، التي كان بها نوع من التهويل أيضا».

وأشار أحمد شوبير، إلى أن عملية الدخول إلى الملعب كانت ميسرة بشكل كبير، ولم يواجه أي من المشجعين أزمات في الحصول على تذاكر، لافتا إلى إدارة الأهلي واجهت مشكلة في دخول اللافتات إلى الملعب، لكن جرى تداركها بشكل سريع، بجانب وجود أصوات أغاني للمارد الأحمر والوداد في أثناء المباراة.

شوبير: الأمن لم يتعرف على العامري وغالي والخطيب

وعن الاعتداء على مجلس إدارة الأهلي بقيادة محمود الخطيب، ومنعهم من دخول ملعب المباراة، أوضح «شوبير»: «في الاجتماع المشترك بين مجلسي الوداد والأهلي، بحضور العامري وغالي والخطيب، جرى الاتفاق على أنهم سيتواجدون في المقصورة، لكن الأمن متعرفش عليهم، ودي الأزمة الوحيدة وجرى تجاوزها خلال 10 دقائق، المصريين دخلوا بمنتهي السلاسة، محدش طلب تذكرة ولم يحصل عليها». 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة المصريين في الكويت ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة المصريين في الكويت ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا