مذيعة بريطانية تروي تجربتها بعد التوقف عن استخدام الشامبو 6 أسابيع..

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

استغلت مذيعة بريطانية شهيرة، فترة الحظر والإغلاق المتبعة في البلاد، وقررت إجراء تجربة جديدة وهي عدم وضع أي غسول على شعرها لمدة 6 أسابيع متواصلة.

ووفقا لصحيفة صن أستراليا البريطانية فقد قامت المذيعة سوزانا قسطنطين بهذه التجربة، بعد ملاحظتها لتزايد استخدام هذه المواد على البشرة والجلد، والعودة إلى استخدام عادات الاستحمام القديمة.

أكثر من 164 ألف منتج دعائي للشعر، قررت سوزانا عدم المفاضلة بينهم وترك شعرها بطبيعته بدون أي مواد غير طبيعية، واستخدمت المذيعة صاحبة الـ 57 عاما موادا طبيعية فق ط لشعرها على مدار 6 أسابيع.

ونشرت سوزانا تجربتها على موقع الصور إنستجرام، قائلة لمتابعيها: "أخيرا، بعد 6 أسابيع من عدم استخدام الشامبو، شعري ناعم وحريري بشكل لا يصدق وهو عادة ما يكون مجعدا، لكنه لم يعد كذلك"، موضحة أن في الأسبوع الثاني من التجربة النتائج لم تكن مرضية لأن شعرها لم يكن قد تخص من المواد الكيماوية العالقة به، ولكن بعد الأاسبوع الثاني لاحظت فرقا ملحوظا.

واتبعت سوزانا بهذه الخطوة النظرية التي نشرها جيمس هامبلين في كتابه "ماذا يحدث عندما تتوقف عن الغسيل"، والذي يوضح فيه نظريته حول عدم استخدام أي مواد على البشرة عدا الماء وفرك البشرة والشعر جيدا باليدين فقط.

ويصر هامبلين على وجود دليل علمي لدعم رأيه، بأن الاستخدام المفرط للصابون ومنتجات العناية بالبشرة الأخرى على أجسامنا يمكن أن يضر بصحتنا بعدد من الطرق حتى على المدى القصير، موضحا أن تغيير كيماويات الجلد عن طريق الغسيل بالمنتجات يمكن أن يغير الأشياء ، مثل غسل البشرة الطبيعية زيوت.

ويتفق الخبراء على أن المواد الكيميائية يمكن أن تجرد الجلد من الدهون التي تحافظ على نضارتها وترطيبها، مما يؤدي إلى الالتهاب والتهيج، وتشرح الدكتورة زينب لفتة، استشارية الأمراض الجلدية في مركز لندن للأمراض الجلدية، أن الطبقة الخارجية لسطح الجلد- الطبقة القرنية - تتكون من خلايا الجلد الميتة التي تتماسكها الدهون، والغسل المستمر بالماء الساخن والصابون يمكن أن يزيل الزيوت الطبيعية للبشرة، مما يؤدي إلى خلل في وظيفة البشرة.

وينطبق الشيء نفسه على غسل الشعر المفرط بالشامبو والصابون والذي يزيل زيوت الشعر الطبيعية التي تفرزه فروة الرأس لمكافحة البكتيريا، ويمكن أن يصبح الشعر جافًا وهشًا وعرضة للكسر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق