رومانيون مشردون.. الفنادق البريطانية تطرد الآلاف إلى الشوارع "صور"

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

في ظروف قاسية وخارج صالة مرسيدس في "بارك لين" في العاصة البريطانية لندن، ينام عددا من الرومانيين مشردين في ساحات الانتظار بعد أن طردت الفنادق الآلاف منهم  إثر إغلاقها.

ووفقا لصحيفة صن البريطانية، تم التقاط  صور لعدد من الأشخاص المشرودن دون مأوى وهم ينامون في الشارع، حيث استلقى أكثر من 20 رجلًا وامرأة ، من أوروبا الشرقية ، على مراتب وورق مقوى في واحدة من أغنى مناطق لندن.

وأخبر صاحب متجر أن المجموعة التي تنام في الشارع غالبا هم من رومانيا، وينامون أمام مقر الشركات في الساعة 8.30 مساءً كل ليلة، ووصفهم أنهم مسالمون، ولكنه لاحظ أن أعداد الموجودين ازداد مؤخرا حيث اعتاد تنظيف أماكنهم بعد مغادرتهم في الصباح.

يأتي ذلك ضمن ارتفاع أعداد التشرد بعد إعادة فتح الفنادق للعمل، حيث كانت مكانا لإيواء المشردين خلال تفشي جائحة .

اقرأ أيضًا: مشردون ومضطهدون.. شاهد مظاهرات يونانية ضد سياسات الحكومة

 

وفي 31 يوليو، اتضح أن مجموعة من الذين ينامون في  هذه الظروف أقاموا معسكرًا في ساحة إنتظار، وكانت المجموعة تنام أمام فندق هيلتون من فئة الخمس نجوم في حي مايفير وعلى بعد مسافة قصيرة من هايد بارك، وقال مسؤولون حينها من مجلس وستمنستر: "نحن على علم بأن مجموعة من الناس ينامون في الشارع قد تجمعوا في بارك لين في الأيام الأخيرة، ونعمل مع شركائنا من المؤسسات الخيرية والشرطة ووزارة الداخلية لإيجاد حل".

وينفق المجلس أكثر من 7 مليون جنيه إسترليني سنويًا في مساعدة الناس على إيجاد حياة  مستقرة وإنهاء التشرد من خلال توفير أكثر من 500 سريرًا في الليلة، وتم إيواء حوالي 15000 شخص في فنادق أو أماكن إقامة طارئة بعد أن خصصت الحكومة 3.2 مليون جنيه إسترليني كتمويل كجزء من مخطط تواجد الجميع في المنزل لإنقاذ وإيواء الأشخاص المعرضين للخطر.

لكن الجمعيات الخيرية التي لم توفر مأوى طردت الآلاف إلى الشارع على الرغم من التهديد المستمر لـ فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ويحذر رؤساء المؤسسات الخيرية من أن المملكة المتحدة قد تواجه أزمة بعد أن أظهرت بيانات حكومية أن أكثر من 75 ألف أسرة إما مشردة أو معرضة لخطر التشرد.

وبين شهري يناير و مارس صنفت 36690 أسرة على أنها بلا مأوى ، وفقًا لوزارة الإسكان والمجتمعات والحكم المحلي، واعتُبرت 38450 أسرة أخرى معرضة لخطر التشرد في خلال 56 يومًا  من نفس الفترة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق