كتاب جديد لفضائح ترامب.. اعترافات مسجلة لـ تقليله من خطورة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قلل الرئيس دونالد ترامب من مخاطر فيروس المستجد (كوفيد-19) منذ بداية انتشاره، رغم أنه كان على علم بأنه فيروس أشد فتكا من الإنفلونزا، ولكنه أراد التقليل من الأزمة، هذا ما دفع الكاتب الأمريكي بوب وودوارد لكتابة كتاب جديد عن ترامب.

ووفقا لشبكة "بي بي سي" البريطانية، فإن بوب وودوارد، هو الصحفي المسئول عن فضيحة ووترجيت، وكان قد أجرى مع ترامب 18 مقابلة منذ ديسمبر إلى يوليو، ونُقل عن ترامب قوله إن الفيروس كان "مرض قاتل" قبل تأكيد أول حالة وفاة في الولايات المتحدة.

وبحسب الكتاب الجديد، قال الرئيس إنه أراد تجنب إثارة الذعر العام بشأن تفشي المرض، برغم تسجيل الولايات المتحدة 190 ألف وفاة حتى الآن منذ بداية الوباء، ونشرت بعض وسائل الإعلام الأمريكية، الأربعاء، أجزاء من المقابلات التي جرت بين الرئيس وبوب، كاشفة عن تصريحاته حول تفشي المرض ، فضلا عن قضايا العرق وغيرها.

فيما يلي بعض الاقتباسات الرئيسية من الكتاب الذي سيصدر في 15 سبتمبر، حيث أشار ترامب إلى أنه يعرف عن شدة المرض أكثر مما قاله علنًا، وفقًا لمكالمة مسجلة أخبر ترامب وودوارد في فبراير أن فيروس كورونا كان أكثر فتكًا من الأنفلونزا، وقال ترامب في 7 فبراير: "إن كورونا ينتشر في الهواء".

وقال ترامب أيضا عن كورونا: "غنه ينتشر أسرع من اللمس، ليس علك لمس الأشياء لتصاب، الهواء الذي تتنفسه هو الطريقة التي يتنشر بها، وهذا أمر صعب للغاية، هذا أمر حساس للغاية، إنه أيضًا أكثر فتكًا"، وعلى النقيض في وقت لاحق من الشهر نسه صرح ترامب علنا أن الأمر تحت السيطرة وأن عدد الحالات سيقترب من الصفر قريبًا.

وبعد أيام من إعلان البيت الأبيض أن الوباء حالة طوارئ وطنية، قال الرئيس لوودورد: "أردت دائمًا التقليل من شأنها، ما زلت أحب التقليل من شأنها ، لأنني لا أريد أن أخلق حالة من الذعر"، وفي حديثه من البيت الأبيض يوم الأربعاء ، قال ترامب للصحفيين: "لا أريد أن يخاف الناس ، ولا أريد أن أخلق الذعر ، كما قلت ، وبالتأكيد لن أقود هذا البلد أو العالم في جنون.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق