ليس لها مثيل..عاصفة رملية تخفي معالم مدينة ساحلية

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استيقظ السكان في مجتمع "والكوت" الساحلي الرطب في نورفولك، ليجدوا أنفسهم في ظروف مناخية مختلفة عن المعتاد فلم تلتقط أعينهم سوى صفار الرمال في كل مكان، فقد غطيت المنازل والسيارات والطرق بطبقة سميكة من الرمال بعد أن ضربت عاصفة رملية قرية.

هذه الظاهرة المرتبطة عادة بالمناطق القاحلة التي تتعرض لأشعة الشمس ضربت مجتمع "والكوت" الساحلي الرطب في نورفولك، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

حملت الرياح التي تصل سرعتها إلى 70 ميلًا في الساعة جزيئات من الشاطئ الذي غطى 1.8 مليون متر مكعب من الرمال العام الماضي لوقف تآكل السواحل.

اقرأ أيضًا:

السكان استيقظوا ليجدوا أنفسهم ينظرون إلى الكثبان الرملية، وقال "جاي دورانت" إنه "لا يمكن تصديق ذلك" عندما نظر من نافذته ، مضيفًا أن الأمر سيستغرق ما يصل إلى أسبوع لإزالة هذه الرمال. 

وقالت "كارولين ستابس" إنها لم ترَ شيئًا كهذا من قبل، فمنذ 16 عامًا  وهي تعيش في هذه   بصفتها صاحبة متجر ، وأضافت: "لقد أمضينا الصباح في البحث عن طريق للخروج من المتجر حتى يتمكن العملاء من الدخول".

الرمال مرَّت عبر كل زاوية وركن من المبنى، اضطررت للحصول على قفال للخروج لأنني لم أتمكن من إدخال مفتاحي في الباب بسبب تراكم الرمال، لكن بولين بورتر ، رئيسة مجلس أبرشية والكوت ، قالت إن الرمال "أفضل بكثير من المياه والفيضانات".

جاء ذلك في الوقت الذي حذر فيه مكتب الأرصاد الجوية من هطول أمطار غزيرة وعواصف هذا الأسبوع وفرصة حدوث أول عاصفة محددة هذا .

من المحتمل أن تهطل الأمطار ما يقرب من شبر واحد في إنجلترا وويلز، في حين أن عواصف تصل إلى 60 ميلًا في الساعة وقد يطلق عليه اسم Storm Aiden ، اعتمادًا على شدته.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق