لحظة إلقاء طفل من مسروقة على طريق أثناء فرار سارقيها.. شاهد

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تداول رواد منصات التواصل الاجتماعي لقطات مصورة توثق لحظة إلقاء طفل من داخل سيارة مسروقة على طريق أثناء قيام الشرطة بمطاردة هذه السيارة في أنحاء منطقة سكنية بمقاطعة "مانشستر الكبرى" الواقعة شمال غرب إنجلترا.

جاء في تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن كاميرات ملحقة بإحدى الشرطة المحلية سجلت تفاصيل هذه المطاردة لحظة بلحظة، وكشفت عنها السلطات في الآونة الأخيرة.

وفي بداية اللقطات، شوهدت السيارة المسروقة وقد كانت تنطلق بسرعة في أنحاء المنطقة السكنية وتلحق بها سيارات الشرطة، وفجأة توقفت هذه السيارة، وفي غضون لحظات أُلقي طفل من داخلها وسقط أرضًا على الطريق، وسرعان ما ركض رجل من داخل السيارة، وسارع بالابتعاد برفقة الطفل بعيدًا عن سيارات الشرطة.

وسُمع صوت الشرطية التي كانت تطارد السيارة وقد كانت تتحدث لزملائها قائلة إن رجلًا وطفلًا خرجا من السيارة في حين واصلت سيدة القيادة هاربة من الشرطة.

وأفاد التقرير بأن الشرطة ألقت القبض في نهاية المطاف على شخصين بالغين، وهما يواجهان عدة تهم من بينها السطو والقيادة الخطرة، كما اتخذت السلطات إجراءات لحماية الطفل الذي كان برفقتهما خلال عملية السرقة والمطاردة.

وكانت هذه المطاردة قد بدأت بعد تلقي الشرطة المحلية بلاغ بشأن عملية سرقة، وحصلت الشرطة على مواصفات السيارة المسروقة التي فر بها اللصان، وفور أن انتبهت السارقة التي كانت تقود السيارة إلى اقتراب شرطة منها زادت من سرعتها في محاولة للفرار، وضبطتها الشرطة بعد أن أوقفت السيارة وحاولت الفرار مبتعدة عنها.

وتبين من خلال التحقيقات أن السارقين هما "لورين أشلي ويليس"، البالغة من العمر 28 عامًا، وقد صدر ضدها حكم بالسجن لمدة 16 شهرًا مع إيقاف التنفيذ  لمدة عامين بعد اعترافها بتهمتي القيادة الخطرة والسرقة، كما صدر حكم ضد شريكها في الجريمة "ديفيد دانيال سكيلي"، 35 عامًا، بالسجن 20 شهرًا مع إيقاف التنفيذ لمدة عامين.

يذكر أن السارقين كانا قد اقتحمًا منزلًا سكنيًا قبيل بدء المطاردة وسرقا مفاتيح سيارة من داخله بالإضافة إلى مكنسة كهربائية وعبوات من التبغ والنبيذ؛ وتبين من خلال التحقيقات أنهما كانا يستغلان الطفل في عمليات السرقة من خلال دفعه عبر النوافذ المفتوحة للمنازل السكنية التي يحاولان السطو عليها من أجل البحث عن مفاتيح سيارات أو أغراض قيمة يمكن الاستيلاء عليها، لكن لم يتبين إذا كان من أقارب أي من اللصين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق