أكثر خطورة .. دول أوروبا الشرقية تعاني من موجة ثانية من

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قالت صحيفة ديلي ميل البريطانية، إن العديد من دول أوروبا الشرقية التي أغلقت أبوابها مبكرًا وهربت قليلًا من الموجة الأولى من فيروس تتعرض الآن لضربات الموجة الثانية ، في انعكاس للانقسام بين الشرق والغرب في أوروبا.

 تشهد أوروبا الشرقية ارتفاع حالات الإصابة بنسبة تصل إلى 2000 في المائة مقارنة بالربيع ، مما يشير إلى أن الدول التي أبقت الفيروس في مأزق في مارس وأبريل قامت فقط بتأجيل الهجوم بدلًا من تجنبه تمامًا.

 وأشارت الصحيفة، أن الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أنه في حين كانت أعداد القتلى في وفرنسا وإسبانيا اقل في الموجة الثانية ، فإن العديد من البلدان في أوروبا الشرقية تشهد عددًا من الوفيات أكثر من أي وقت مضى، مما يثير مخاوف بشأن أنظمتها الصحية الضعيفة.

 تتمتع جمهورية التشيك الآن بأعلى معدل إصابة في أوروبا بعد أن أدى إغلاق الحدود المبكر إلى صد الموجة الأولى ، في حين أن الجبل الأسود لديها أسرع معدل نمو في الوفيات بعد أن أعلنت نفسها  أول دولة خالية من كوفيد ١٩ في أوروبا في مايو.

 وشهدت المجر ، التي أغلقت أبوابها عندما كان لديها 300 حالة ، وسلوفاكيا ، التي أغلقت حدودها بعد 16 إصابة فقط ، ارتفاعات خريفية مثيرة - مع وصول قدرة المجر على الاختبارات إلى أقصى حد واستدعاء الجيش في سلوفاكيا.

 إذا كانت بريطانيا تشهد انتعاشًا بنفس مقياس تلك البلدان ، فإن المملكة المتحدة ستعاني الآن 50000 حالة يوميًا أو أكثر بدلًا من المتوسط ​​الحالي البالغ 16000.

 وأجبرت الأزمة المتزايدة المدارس على الإغلاق مرة أخرى في جمهورية التشيك ، بينما أعلنت بولندا عن عودة جزئية للإغلاق يوم الخميس مع مطالبة الأشخاص بالبقاء في منازلهم مرة أخرى.

 تثير عودة الظهور مخاوف بشأن ما سيحدث عندما تفتح المغلقة أخيرًا حدودها مرة أخرى ، بعد سحق الفيروس حتى الآن مع 1880 حالة فقط و 25 حالة وفاة طوال العام.

 في غضون ذلك ، لم تشهد السويد سوى تغيير طفيف بين فاشيات الربيع والخريف ، مما عزز مزاعمها بأن سياسة عدم الإغلاق هي استراتيجية فعالة طويلة الأجل ضد المرض.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق