باركت وأصلحت زيجاته الـ 3.. فنانة شهيرة عاشت وماتت تحلم بحب يوسف وهبي لها

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشتعلت نيران الحب والغرام في قلب راهبة المسرح "أمينة رزق" تجاه الفنان الراحل "يوسف بك وهبي"، ولكن لم تنطفئ تلك النيران واحترقت بها الفنانة الراحلة حتى مماتها آنسة، وحرمت نفسها على الرجال. 

لم تنَل أكثر من كونها الصديقة والفنانة التي تنعم بالقرب من مكتشفها الأول على الساحة الفنية، رغم زيجات "يوسف وهبي" العديدة ووقوعه في حب الكثيرات، إلا أن قلبه لم يرَ حب أمينة رزق له. 

فقد تزوج الراحل يوسف وهبي، من 3 سيدات كانت أولهن الممثلة الإيطالية "إلينا لوندا" التي صادفها أثناء رحلة دراسته بإيطاليا، تزوجها ولكن الغيرة الزائدة في قلب الرجل الشرقي كانت هي قسيمة طلاقهما.

التقطت شباكه بعد فترة حبه الثاني التي تكبره في العمر ومتزوجة من آخر وهي "عائشة فهمي" ابنة علي فهمي باشا، وكان الموسيقار محمد عبد الوهاب واحدًا من الشهود على علاقة حبهما في مهدها عندما كانت سرًا، حتى أنه شجعه على أخذ خطوة الزواج منها. 

أصبح الثنائي لا يفارقان بعضهما داخل وخارجها، وكانت يد العون الذي انتشل وهبي من الإفلاس وعودة مسرح رمسيس لقبضته، حتى قررت أن تنفصل عن زوجها حتى كلفها هذا الطلاق 20 ألف جنيه ومساحة كبيرة من الأرض، وتم الانفصال عن الزوج الطبيب والزواج من وهبي. 

حتى ذكر في مذكراته "استمر النجاح حليفنا ثم بدأت عوامل الغيرة تتكشف في خلق السيدة عائشة زوجتي لحد مراقبة حركاتي وسكناتي وبعد أن كانت تبدي مظاهر التشجيع لفني ومسرحي انقلب الحال فأصبحت تضيق ذرعًا لانعكافي علي التأليف والتمثيل والإخراج وحولت حياتي إلي جحيم لا يُطاق".

انقلبت الزيجة إلى صراع وخرج وهبي من قصر عائشة دون أن يصطحب أي شيء معه حتى المال لم يكن معه سوى 50 جنيه، وسافر إلى الخارج حينها حاولت فهمي إرجاعه وإغرائه بالمال ولكن رفض. 

ليظهر الجانب الآخر من الزوجة التي رفعت القضايا وأوقعته في المصائب، هنا لمعت "أمينة رزق" الحبيبة التي ذهبت إلى أعتاب الزوجة تطلب منها الرفق بحال  "يوسف وهبي" والتوقف عن القضايا، وحينها جاءت عائشة بالكمبيالات التي تحمل  إمضاء وهبي ومزقتها أمام أمينة رزق، وغدا الأثنان يبكيان سويًا. 

لم ينتهِ دور أمينة رزق عند عائشة فهمي، بل امتد حتى زواجه من زوجته الثالثة والتي قضى في محربها حتى مات عام 1992، كانت سعيدة منصور هي الزوجة الثالثة وقد تعرف عليها أثناء زفافه على عائشة فهمي وكانت صديقتها، ولكن بعد انهيار الحياة الزوجية بين يوسف وهبي وعائشة فهمي. 

غمزت صنارة  "وهبي" السيدة "سعيدة" المتزوجة أيضًا، ونشب الحب بينما وكانت "أمينة رزق" تقوم بتوصيل الجوابات بينهما، فكانت تلاحق "وهبي" التهديدات من قبل شقيق "سعيدة" وزوجها، حتى تم الطلاق وتزوجت من وهبي وعاشا معا حتى توفي، وظلت أمينة رزق  في الخلفية تساعد حبيبها إن تعثرت علاقاته الغرامية والزوجية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق