ماذا يأكل الزعماء.. سر سؤال طلب السادات من أنيس منصور إجابة له ومات قبل معرفة الجواب

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الطعام كان واحدا من الأمور التي انتبه إلى اهميتها الأديب الراحل أنيس منصور، بعد مرور أكثر من 5 عقود من عمره، خاصة طعام الملوك والرؤساء والزعماء وكيفية الحفاظ على صحتهم وتناول الطعام الشهي في الوقت نفسه، وذلك من خلال سؤال طلب منه الرئيس الراحل محمد أنور السادات ايجاد إجابة له ولكنه مات قبل معرفة الإجابة.

روى الأديب الراحل أنيس منصور الذي يوافق ذكرى رحيله التاسعة، تفاصيل موائد الرؤساء والزعماء في كتابه «تكلم حتى أراك»، ويقول: "كنا نتناول عشاءنا على مائدة الرئيس تيتو في جزيرة بريوني، ومن حين إلى حين ينظر إلى الرئيس السادات الذي يشرح بحماس قضيته، وكان الرئيس تيتو يستمع ثم يضحكان.

وفجأة جاءه أحد سكرتيري الرئيس وقال له: "سيادة الرئيس عاوزك"، وذهب إليه أنيس وأشار إليه السادات بالاقتراب حتى لا يسمعه تيتو وسأله: "يا أنيس خد بالك من الطعام الذي يأكله تيتو بشهية مفتوحة.. مكرونة بالزبدة وكافيار وكلها كوليسترول والراجل عنده 80 سنة.. ابحث لي الموضوع ده".

تعجب منصور قائلا أنه رآهما منشغلين في المناقشات وفي الوقت نفسه أحدهما كان مشغولا بالطعام وتأثيره على الجسد، وإن كان مناسبا ام لا، وإذا كان غير مناسب كيف أن تيتو في صحة جيدة ويأكل بشهية مفتوحة !".

استرجع منصور في كتابه موقف آخر حين كان في لوكسمبورج وقد ذهب الرئيس السادات ليلقي خطابه وألقى خطابا بليغا وأثناء تناول العشاء اقترب من الرئيس وهمس في أذنه، "يا اخي انت قلت في مقال لك.. مقال علمي.. إنه ليس صحيحا أن يأكل الإنسان اللحم فقط.. أن لاحظت أن السيدة رئيس المؤتمر لا تأكل إلا اللحم".

وبعد ذلك عادوا إلى وكرر السادات طلبه خلال تواجدهما بالقناطر الخيرية قائلا لأنيس: "أنت لم تبحث لي عن حكاية الرئيس تيتو لأ دي حكاية غريبة أوي.. راجل كبير في السن وسمين وبكرش ويأكل الزبدة والمكرونة بكميات كبيرة".

أما السادات نفسه فعلى حد وصف أنيس منصور لم يكن يأكل إلا وجبة واحدة فقط في اليوم ويظل طول النهار يشرب الشاي في أكواب صغيرة، ومن حين لحين كان يسأل أنيس: "هل بحثت في حكاية تيتو"، ومات الرئيس السادات قبل أن يعرف أنيس منصور إجابة لهذا السؤال.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق