معجزة.. امرأة تكتشف حملها بعد إفاقتها من غيبوبة حادث أليم| صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
لم يكن في جسدها عظمة واحدة سليمة، رئة مثقوبة وتلف في الدماغ تسبب في فقدانها الذاكرة، لكن هذه المرأة البريطانية التي تعرضت لحادث أليم نجت بأعجوبة، وبعد استيقاظها من غيبوبة طويلة فاجأها الأطباء بأنها حامل في شهرها الثالث.

استيقظت «جيما هولمز» من غيبوبة استمرت ثلاثة أشهر، لتجد أنها قد فقدت كل ذكريات السنوات الثلاث الأخيرة من حياتها، ولن تستطيع المشي على قدميها مرة أخرى.

وكانت صدمتها قوية عندما فتحت عيناها لتجد الأطباء يخبرونها بحملها، بعدما تعرضت لحادث سير مرعب أثناء طريقها إلى العمل.

نتج عنه تعرضها لإصابات مروعة بما في ذلك كسر في الظهر أفقدها القدرة على المشي مرة أخرى وفقدان كل ذكرى السنوات الثلاث الماضية من حياتها، بما في ذلك هوية والد طفلها الذي لم يولد بعد.

وتبين أن جيما كانت حاملًا في أربعة أسابيع فقط عندما وقع لها الحادث الأليم، ووضعها الأطباء في غيبوبة مستحثة، وأكدوا أنها لن تستطيع المشي مرة أخرى.

تحكي جيما في ذهول: "أن تستيقظ ليقال لك: لقد مررت بكل هذا، ومت مرتين، لكنك ما زلت حامل، لقد بقي على قيد الحياة بداخلي رغم كل ذلك"، يبدو الأمر مثل المعجزة، اذا؟ " لأنني استيقظت من مأساة على أن أنجب طفلًا صغيرًا، حتى أنني أسأل نفسي : "كيف حدث ذلك؟".

"قالوا لي إن لديك أسبوعًا لتقرير ما إذا كنت تريدين الاحتفاظ بالجنين، لأننا لا نستطيع فعل أي شيء بعد 12 أسبوعًا، كنت مثل: "مستحيل، بالطبع سأحتفظ به.. هل تمزحون؟".

إن هذا الطفل هنا الآن لسبب وجيه، "كنت متشوقة له لم أستطع الانتظار لرؤيته.. لقد ركلني كثيرًا داخل بطني ليعلمني أنه كان هناك".

كانت جيما من تروبريدج ويلتشير، في علاقة متقطعة عندما اصطدمت بدراجتها البخارية في الجزء الخلفي من متوقفة أثناء قيادتها للعمل في سبتمبر 2013. 

أخبر الأطباء والديها أنها لن تتمكن على الأرجح من المشي مرة أخرى، ولكن بعد استخدام كرسي متحرك لأشهر بعد الحادث، تحدت جيما الصعاب وأنجبت طفلها روبين سليمًا معافيًا، بل وتعلمت المشي مرة أخرى بينما كان ابنها يخطو خطواته الأولى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق