علماء أكسفورد: إصابات في السجون عالية الخطورة وهم أولى الفئات لتناول اللقاح

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حذر الخبراء من أن المجرمين المسجونين يجب أن يكونوا من بين المجموعات الأولى التي تحصل على لقاح ضد فيروس عند توفره.

ووفقًا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، نظر علماء أكسفورد في المخاطر التي يشكلها فيروس كورونا على السجناء ووجدوا أن القرب من الأشخاص الآخرين ، وعدم الرغبة في الكشف عن الأعراض ، والانتشار الكبير للأمراض المصاحبة يجعل المجتمع بالسجون  مجموعة عالية الخطورة .

 قادت البروفيسور سينا ​​فاضل 28 دراسة تبحث في تفشي  الأوبئة في السجون ، بما في ذلك السل والإنفلونزا و كورونا.

 وهو يعتقد أن هناك حاجة إلى إجراء نقاش بين السياسيين والخبراء حول كيفية حماية هذه المجموعة "الضعيفة" من الناس وتحديد المكان المناسب لهم في طرح الحكومة للقاح.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخطط التي أصدرتها اللجنة المشتركة للتحصين لا تحدد مكان وجود السجناء على قائمة الأولويات.

 حاليًا ، سيكون سكان وموظفو دور الرعاية أول من يحصل على لقاح Covid-19 عند الموافقة عليه، و  كل شخص يزيد عمره عن 80 عامًا وسيكون موظفو NHS في المرتبة الثانية.

 قال البروفيسور فاضل للصحيفة إنه يجب أن يقع عمال السجون في هذه المجموعة بسبب خطر انتقال الفيروس من المجتمع إلى السجن ، والعكس صحيح.

 سيتم بعد ذلك إعطاء الأولوية للمنح المصل  وفقًا للعمر والصحة العامة ، مع بقاء الأشخاص الأصحاء الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا في طابور الانتظار.

 زعمت إحدى المنظمات أنه في أوائل يونيو ، في 79 دولة ، ثبتت إصابة 73254 سجينًا بفيروس ، توفي منهم أكثر من 1100 بسبب المضاعفات.

 يقول الباحثون في دراستهم: "بشكل عام ، يبدو أن معدلات الإصابة في مرافق الاحتجاز بين السجناء والموظفين أعلى منها بين عامة السكان ، بما في ذلك في الولايات المتحدة وإنجلترا وويلز".

في الدراسة ، التي نُشرت مؤخرًا في مجلة BMJ Global health ، أوضح الباحثون أن السجون عبارة عن أطباق بتري تسمح بالانتشار السريع للعدوى.

وكتب الباحثون أن هناك مخاطر عالية للانتقال السريع بسبب الكثافة  العالية المساجين  والاكتظاظ والتنقلات المتكررة داخل وبين المؤسسات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق