.. آراء المواطنين حول سنة بين إنجازات وآمال لم تتحقق بعد

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شهر يفصلنا عن بداية عام جديد، فنحن على أعقاب السنة الميلادية الجديدة والتي ينتظرها الناس ويأملون فيها خيرًا، خاصةً بعد أحداث عام والتي لم تكن الأفضل على الإطلاق للكثير من الناس أو حتى على نطاق أوسع على نطاق الدول، فشهدنا فيها انهيارات وكوارث طبيعية وأزمات سياسية وآخرها فيروس والذي يعد الجائحة التي أصابت دول العالم أجمع.

وفي هذا الوقت تتسابق القنوات والمحطات الفضائية على استضافة المنجمين وعلماء الفلك ليعبروا عن توقعاتهم نحو عام جديد، ويتوقع كل منهم حسب ما يطلقون عليه "علم الفلك" ويظل الناس يستبشرون الخير حتى قدومه.

وقد تجولت عدسة "" في أحد شوارع القاهرة، لتسأل المواطنين عن ما حققوه من إنجازات في العام الماضي وآمالهم وتوقعاتهم للسنة الميلادية الجديدة 2021.

في البداية، ذكر لنا "محمد عبد الجليل" أن عام 2020 لم يكن بالنسبة له الأفضل أو كما يطلق عليه البعض عام الحظ له، فقد واجه فيه صعوبات على مستوى حياته الخاصة والعملية.

وأضاف أن العالم أجمع شهد فيه الكثير من الأزمات والصعوبات والتي نحاول الخروج منها في أسرع وقت مثل جائحة كورونا التي تهدد العالم.

وأكد يحيى منصور أن عام 2020 كان مرحلة انتقالية شهدتها ، ونحن على أعقاب نقله حضارية بالمشاريع والخطط التي ينفذها رئيس الجمهورية، فمن إنجازات هذا العام بالنسبة له ما حققته البلد من مشاريع التنمية والتطوير وتوسعات العاصمة الإدارية الجديدة وخلق فرص عمل للشباب وتطوير شبكة الكباري والطرق وغيرها الكثير، ويأمل ويستبشر بالخير فيما هو آت.

وأوضح لنا عادل أحمد أن أهم إنجازاته لعام 2020 كان زواج ابنته رغم المشاكل التي مر بها وظروف البلد والغلق، إلا أنه استطاع أن يتخطى الأزمات ويزوج ابنته ويكمل جهازها على أتم وجه، ويتمنى من العام القادم أن يكون أفضل مما مضى وأن يحفظ الله الجميع ويرفع الوباء والبلاء عن بلادنا.

وتمنى كريم عبد الرحيم أن يكون عام 2021 أفضل بكثير من هذا العام ويتوفر به لقاح يقضى على فيرورس كورونا، قائلًا: "باتمنى العام الجاي  الوضع الحالي يتحسن وربنا يرفع البلاء والوباء عن مصر ونلاقي لقاح يخلصنا من كورونا".

وأكد أيمن محمد أنه فخور بما حققه على المستوى الشخصي كالتوسع في مجال عمله، مشيرًا إلى أن فيروس كورونا هدد العالم أجمع ولكن الفترة القادمة سنشهد نتائج مبشرة تخلصنا من هذا الوباء اللعين، على حد وصفه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق