يصارع للبقاء على قيد الحياة.. إصابة رضيع عمره 7 أشهر بفيروس

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أصيب طفل رضيع لا يتجاوز عمره 7 أشهر بعدوى فيروس المستجد (كوفيد-19)، بعد اعتقاد سائد بأن الفيروس لا يصيب الأطفال وحال إصابتهم فإنهم لا يصابون بضرر بسببه.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تحدث الأب عن رعبه من نقل ابنه الرضيع إلى المستشفى وهو يلهث لالتقاط أنفاسه بعد إصابته بعدوى فيروس كورونا المستجد، وكشف الأب انها انتقلت إلى الطفل الرضيع بعد إصابته هو وزوجته بها.

وبدأت الأزمة في هذه العائلة الصغيرة، خلال الفترة بين عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة عندما ظهرت أعراض فيروس كورونا على الأم وهي بوني سوندرز، والتي تعمل ممرضة في مستشفى جلانجويلي في كارمارثين، ويلز، وكانت قد عادت مؤخرًا إلى العمل بعد إجازة الأمومة بعد ولادة ابنها جاك العام الماضي.

وإدراكًا منها لأهمية أعراضها، خضعت لاختبار كوفيد-19، والتي كانت إيجابية، وبعد بضعة أيام بدأ زوجها آلان جيمس تظهر عليه أعراض مشابهة ، ثم جاءت اختباره إيجابية.

واعتقد السيد جيمس، الذي يعيش في كارمارثين، أن كل شيء سيكون على ما يرام وأن الطفل جاك لن يصاب بالفيروس، أو على الأقل إذا أصيب بالفيروس، فسيكون قادرًا على التعافي منه بسرعة، حيث تشير الأبحاث إلى أن الأطفال يبدو أنهم أقل عرضة للإصابة بأعراض فيروس كورونا الحادة والموت من المرض، بسبب الاختلافات بين أجسام وأنظمة المناعة لدى الشباب والبالغين.

ولكن في الثاني من يناسير الجاري، أصيب جاك بالمرض، حيث أصيب بحمى وبدأ في في التنفس بشدة ، وكان يكافح حقًا للتنفس ويلهث للحصول على الهواء، على حد قوله.

وقال جيمس: "كان من الواضح قبل إجراء الاختبار أنه مصاب بالفيروس، وكانت درجة حرارته مرتفعة وكان يعاني من السعال، لأنه حصل على العدوى مني ومن والدته وكانت نتيجة اختباره إيجابية، كانت الأدوية المسكنة المعتادة تؤدي الغرض من حيث الحفاظ على درجة حرارته جيدة وسلوكه ومزاجه العام كان طبيعيًا للغاية ، لذلك أبقيناه في المنزل".

وأضاف أنه في مساء الاثنين الماضي أصيب بصعوبة شديدة في التنفس، وعلى الفور تم نقله إلى المستشفى، ويوضح الأب: "إنه في تحسن لكن بمعدل بطيء جدًا، ليس الأمر كما لو كان مصابًا بنزلة برد، إنه مصابا بسعال وآلام في الحلق تمنعه من البلع ورغم مرور أسبوع وحالته مستقرة لكنه يعاني".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق